الأربعاء , ديسمبر 7 2016
الرئيسية / اخبار مصر / يد من حديد تنقذنا من فتنه ألبان الاطفال
نقص الالبان
فتنه الالبان في السوق المصري

يد من حديد تنقذنا من فتنه ألبان الاطفال

أزمه جديده تغزو الاسواق وهذه المره ليس الفقط الكبار مننا بل الاطفال ايضا “فتنه البان الاطفال “,يواجه السوق المصري ازمه جديده من نوعها وهي نقص في البان الاطفال ’ وقام الجيش المصرى بمقاومه الازمه واستيراد شحنه جديده تقدر بحوالي 30 مليون عبوه ,سيصل نصفها 15 مليون عبوه في نصف الشهر سبتمبر الحالي محاربه احتكار التجار للسلعه .

الامر الذي يدعو للتفائل ايضا ان العبوه سيتم تخفيض سعرها للنصف .

ولكن عند النظر مليا عن السبب نجد انه وبسبب اعلان وزاره الصحه انه تم وضع خطط بصرف الالباان عن طريق كارت ممغنط علي مراكزالامومه والطفوله و يبلغ عددها 1005 , وهنا انفجرت الازمه ,علي الرغم من كونها خطه سليمه بل ومرتبه وستجعل اللبن يصل الي كل من يستحقه بغض النظر عن مكانه او تباعده,ولكن الامر لم يسلم من جنون تجار و محتكري الالبان خوفهم علي خسارتهم الماديه .

وهنا تدخل الجيش يثبت وليس للمره الاولي ولكن كالعاده قدرته علي حل المشاكل ,فبحله للازمه يبقذ العديد من الاسر ,فهو لا يتوقف عن كونه سباقا لحمانا و توفير الامن والامان داخليا وخارجيا ,فنحنن لن نسني وقفته في ازمه اللحمه حين تم توفير كميه كبيره من اللحوم بسعر مخفض في اماكن متفرعه ومتشعبه في كثير من الاماكن ,حتي وصل الي القري والنجوع الفقيره.

و ايضا ازمه القمامه عندما حلت الازمه وتعاون الجيش مع وزاره البيئه ,ونظف الشوارع تماما من كل ما فيه بخطوات جديده وحاسمه.

الامر الذي يدعو للتعجب ان كل هذه الازمات لم تكن حقيقه,بل علي العكس انها لا تحتاج الي الاقتصاد او النقود , ولكن الي خطوات حازمه وحاسمه وايادي من حديد للقضاء علي المشاكل , الامر الذي يدعونا للتعاون مع الحكومه للدعم المستمر ومكافحه الفساد المستمر و المتفشي في المجتمع .

حتي وان انطلق مستخدمي السوشيال ميديا ,كالعاده,واخذوا الامر بسخريه لن تحبط عزيمه جيشنا ولن يتوقف عن المسانده المستمره.

جيشنا الجبيب دائما ما تنقذنا وتحل الازمات حتي وان لم نتدخل , وهذا دليل علي ما نحظي به من عنايه لا تحصل عليها معظم الشعوب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *