السبت , ديسمبر 10 2016
الرئيسية / اخبار مصر / دار الافتاء المصريه وتحديات التجديد لمواكبة العصر
أول أيام ذي الحجة
دار الإفتاء المصرية

دار الافتاء المصريه وتحديات التجديد لمواكبة العصر

تم انشاء دار الافتاء المصريه فى عام1895ويقوم على ادارتها نخبه كبيره من علماء الازهر الشريف ويرأسهم احد العلماء بوصفه مفتى الديار المصريه ويعين مباشرة من رئيس الجمهوريه الذى يحتفظ بحق عزله او اقالته او احالته للتقاعد.

وعلى الرغم من الخدمات العلميه التى تقدمها المؤسسه منذ انشاءها الا ان الحاجه لها هذه الايام اكثر الحاحا بعدما تشعبت الامور الدينيه تبعا لتشعب الحاجات والعلاقات الحياتيه واصبح من الصعب الفصل فيها بالتحريم او الإباحه الا من خلال هيئه دينيه وعلميه موثوق بها .

تتولى دار الإفتاء المصريه مجموعه من المهام المجتمعيه من خلال الفتوى اهمها حسم الصراعات الفكريه والإجتماعيه حتى لا يتولى امور الفتوى من هو ليس بأهل لها وبما يضمن صالح المجتمع وتوازنه وازالة اي التباس يفسد حياة الأفراد والجماعات .

ويوكل لدار الإفتاء ايضا مهام تجديد الفتاوى او مايسمى بفقه العصر تماشيا مع المستجدات التى طرأت على المجتمع الاسلامى بمصر ،كذلك تتولى دار الإفتاء نظر الأحكام القضائيه التى تستوجب الإعدام لإبداء رأى الدين فيها ويكون الرأى فيها استشاريا.

هذا بالإضافه الى متابعة الحسابات الفلكيه ورؤية الأهله لتحديد المناسبات والمناسك المختلفه.

وتقع دار الإفتاء المصريه فى (صلاح سالم -حديقة الخالدين -الجماليه-القاهره ) وتتيح الدار خدمات تليفونيه تسمح لطلاب الفتاوى ارسال فتاويهم عبر رسائل صوتيه يتم الرد عليها بعد ساعه من ارسالها ،وذلك على مدار اليوم من التاسعه صباحا وحتى الواحده ظهرا يوميا ما عدا يومى الخميس والجمعه.

كما يوجد للدار موقعا الكترونيا على شبكة الإنترنت يعمل بكامل طاقاته للبت فى تساؤلات اصحاب الفتاوى ،لكن هذا لايمنع وجود فتاوى تستلزم التواجد المباشر لكافة الأطراف والإستماع المباشر لتفاصيل الفتوى .

هذا ويوفر التواجد المباشر فى مقر الفتوى وضوح الأمور فى المسائل الدقيقه كالطلاق والميراث وغير ذلك مما يستلزم تحرى الحق بشكل مباشر منعا للشطط فى الفتوى وهذا ما توفره دار الإفتاء من خلال علماءها الأجلاء .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *