الأربعاء , ديسمبر 7 2016
الرئيسية / اخبار العالم / اخر الاخبار والمستجدات في قطاع غزه وتفاصيل هجوم اسرائيل الاخير
قطاع غزه
غزه

اخر الاخبار والمستجدات في قطاع غزه وتفاصيل هجوم اسرائيل الاخير

قطاع غزه هو جزأ لا يتجزأ من ارض فلسطين يقع جنوبي غرب فلسطين ، كثرت به الحروب والغارات الاسرائيليه  ولم يدخر الصهاينه جهدا في قتل الاطفال والنساء وتشريد العائلات ومحق القري والتجمعات السكنيه منذ بداية الاحتلال .

قطاع غزه

يبلغ طول قطاع غزه حوالي 41 كيلو متر طولي ، ويمتد علي مساحه تقارب 360 كيلو متر مربع ، وتحده دولة الاحتلال الصهيونيه من الشمال والشرق ، ويحده البحر المتوسط من الغرب ، وتحده مصر من الجنوب والجنوب الغربي .

يتعرض القطاع للهجمات المتلاحقه من قبل الكيان الصهيوني ، ادي الي تأسيس كثير من حركات الجهاد الاسلامي المسلح ضد العدو ، كانت حركة المقاومه الاسلاميه حماس في طليعة هذه الحركات ، وجاءت بعدها حركة الجهاد الاسلامي ، وكتائب ابو علي مصطفي ، واستطاعت هذه الحركات التصدي الي حروب عده مثل حرب الطير الابابيل ، وحرب حجارة السجيل ، وحرب العصف المأكول وفي هذه الاثناء تشن القوي الجويه الاسرائيليه عدة هجمات علي قطاع غزه كان اخرها الهجوم علي الموقع العسكري للمقاومه الوطنيه الجناح العسكري للجبهه الديمقراطيه

 

كما استهدفت قوات المدفعيه والابراج الاسرائيليه مواقع متفرقه للمقاومه شمال قطاع غزه وعدة منازل للمواطنين ولقادة حركة المقاومه الاسلاميه في القطاع ، ودعت حركة الجبهه الديمقراطيه الي اجتماع طارئ لحركات المقاومه في القطاع للرد علي انتهاكات الكيان الصهيوني وعدم التزامه باتفاقيات التهدئه.

 

في هذه الاثناء يتعرض قطاع غزه الي حصار خانق فرضه عليه الكيان الصهيوني ، وتخاذلت كل الدول العربيه عن مساندته حتي الجاره مصر ساعدت في هذا الحصار بسبب الاغلاق الدائم لمعبر رفح المتنفس الوحيد للفلسطيون المقيمون بقطاع غزه ، وانحسر اقتصاد القطاع علي الصيد والزراعه ، فقد ادي الحصار الي تعطل المصانع وحركة التجاره والصناعه وادي الي وجود 80% من سكان غزه في حالة بطاله

قطاع غزه يسطر الملاحم في مقاومة العدو الصهيوني علي مر التاريخ ، ويخرج لنا باستمرار امثله مشرفه من القاده والمناضلين الذين دفعو بارواحهم واموالهم واولادهم فداءا لهذه الارض ، ابرزهم الشيخ المناضل احمد ياسين مؤسس حركة حماس والدكتور عبد العزيز الرنتيسي  وقائد حركة الجهاد رمضان شلح .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *