السبت , ديسمبر 10 2016
الرئيسية / منوعات / فضل الدعاء والعمل الصالح يوم عرفة
الحج عرفه
فضل صيام عرفة

فضل الدعاء والعمل الصالح يوم عرفة

باقي من الزمن يومان ونستقبل يوم عرفة وهو التاسع من شهر ذي الحجة والذي ننتظره بشوق من العام للعام ليستقبل فيه الحجاج جبل عرفة لتأدية أهم مناسك الحج طبقا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:”الحج عرفه “، وفي هذا اليوم يصوم غير الحجاج طامعين في أن يغفر الله لهم ذنوب عامين احدهم مضي والاخر قادم.

يتجلى الله في سماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل وذلك كل يوم وفي ليلة القدر في رمضان والتي نجتهد لمعرفتها وندعو الله أن نصيبها ليستجيب الله دعانا، أما في يوم عرفة فيتجلى الله في سماء الدنيا نهارا، ليستجيب لنا ويغفر ذنوبنا ويمحو ذلاتنا.

يقول أحد الصالحين ما دعوت دعوة يوم عرفة فلا تدور عليها السنة الا وهي محققة كفلق النهار، ويجب على المسلم أن يستغل ذلك اليوم المبارك في قراءة القرآن الكريم وأعمال الخير والصدقات وأهم شئ هو دعاء الله، حيث أن الدعاء هي وسيلة التقرب إلى الله عز وجل وهو الذي يغير القدر، ولقد وعد الله بالإجابة إلى الداعي وعدم رد يديه صفرا ولكن شرطا لذلك اليقين في الإجابة والدعاء بإلحاح.

ويجب على المسلم أن يتجنب الكذب والنميمة ويدعي الله كل أيام العام وخاصة يوم عرفة حتى لا يضيع على نفسه فرصة ذهبية في مغفرة الذنوب والآثام، فهنيئا لحجاج بيت الله لمن رزقوا بالوقوف على جبل عرفة فهناك منهم من يحترق قلبه ندما على ذنبا لايعلم إلا هو وخالقه ومنهم من لديه حاجة تجعله يتضرع إلى الله ليلبيها له، ومنهم من يريد أن ينجيه الله من عذاب النار.

لذلك يجب على جميع المؤمنين في كافة أرجاء الأرض من الإكثار من التهليل والتسبيح والإستغفار، وفي هذا اليوم يباهي الله ملائكته بأهل عرفة، يقول لهم جاءوني شعثا غبرا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *