الأحد , ديسمبر 11 2016
الرئيسية / منوعات / توافد حجاج بيت الله لمشعر مني لاتمام مناسك الحج
يوم التروية
مشعر منى

توافد حجاج بيت الله لمشعر مني لاتمام مناسك الحج

بدأ صباح اليوم السبت الثامن من ذي الحجة توافد افواج من حجاج بيت الله الحرام الي منى ليقضون بها يوم التروية وذلك اتباعا لسنة النبي صلي الله عليه وسلم، مستمرين في اداء مناسك الحج ملبين مكبرين راجين مغفرة الله وطالبين رحمته، فقد عرفت كسنة مؤكدة عن النبي صلي الله عليه وسلم قدم حجاج بيت الله الحرام الي منى وهم محرمين لقضاء يوم التروية والمبيت فيها استعدادا لاستكمال طريقهم للوقوف بعرفة في اليوم التالي.

ويقوم الحجاج بالاحرام من الاماكن المتواجدين بها من داخل او خارج مكة ثم يبقون بمنى الي ما بعد شروق شمس اليوم التاسع من ذي الحجة ثم يكملون طريقهم متجهين للوقوف بعرفة وهي الوقفة الكبري لاتمام مناسك الحج، ثم يرجعون اليها مرة اخري بعد النفرة ويبيتون بالمزدلفة استعدادا لقضاء الايام من العاشر وحتي الثالث عشر من ذي الحجة الا من تعجل، حيث يقومون برمي الجمرات الثلاث وهي العقبة والوسطي والصغري، وذلك تطبيقا لقوله تعالي :

“واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى

ويقع مشعر منى بين مشعر المزدلفة ومكة المكرمة في الاتجاه الشمالي الشرقي من المسجد الحرام علي بعد سبعة كيلو مترات، وتبلغ مساحة المشعر حسب حدوده الشرعية حوالي 16.8 كيلو متر مربع، ويعتبر احدي حدود الحرم المحاط بالجبال من جهتيه الشمال والجنوب، ومن الجهتين الاخرتين يحده جمرة العقبة ووادي محسر، ولا يسكن مشعر مني سوي في ايام الحج.

ويحظي المشعر بمكانة دينية وتاريخية عظيمة، فنذكر ان ابراهيم عليه السلام قام فيه برمي الجمار، وقام ايضا بذبح فدي ابنه اسماعيل عليه السلام، وقام رسول الله صلي الله عليه وسلم بتكرار ذلك في حجة الوداع لتكون سنة مؤكدة عنه، وقام ايضا بحلاقة شعره، فاتخذ عنه المسلمون سنته فيقومون بالذبح ورمي الجمرات والحلاقة اتباعا لسنته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *