الأحد , ديسمبر 4 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موعد بدء الدراسه فى مصر وحقيقه تاجيلها
موعد بدء الدراسه
مبنى التربيه والتعليم

موعد بدء الدراسه فى مصر وحقيقه تاجيلها

وباتت الدراسه  على الابواب بعد ان تم قضاء الاجازه السنويه الصيفيه لعلها كانت اجازه سعيده وممتعه استمتع فيها الاباء والامهات قبل الطلاب والطالبات والتلاميذ والتلميذات حيث قد تلاشى ولو نسبيا القلق النفسى والضغط العصبى حيث كان لا يوجد الالتزام بمواعيد معينه للنوم والاستيقاظ والذهاب والاياب ولا يوجد دراسه ومذاكره وامتحانات ونتائج وشد للاعصاب لجميع افراد الاسره خاصه الاباءوالامهات  لان الضغط العصبى والنفسى الذى يتعرض له الطالب او الطالبه لا يكاد ياتى ربع ما يعانيه الاب او الام وهو ولى الامر فى فتره الدراسه ومراحل التعليم حيث الاباء والامهات وهو اولياء الامور عده اعباء منها الاعباء الماليه الخاصه بالدراسه الا وهى على سبيل المثال وليس الحصر مصاريف التقديم الخاصه بالطلاب فى المدرسه ومصاريف الزى المدرسى بما يشمله من شنط مدرسيه واحذيه وهكذا ومصاريف ادوات مدرسيه من كشاكيل وكتب وادوات مكتبيه والعديد العديد وناتى لمصاريف الدروس الخصوصيه وهى اكبر حمل وعبء على الاباء والامهات واولياء الامور وهذه المصاريف ليس لها نطاق محدود لانها تختلف من مدرس لاخر ومركز تعليمى لاخر ومنطقه لاخرى بل ومن سنه لاخرى وانها فى زياده مستمره نظرا لعدم وجود رقابه عليها وتاتى فتره الامتحانات التى تنقسم الى قسمين امتحانات نصف العام وامتحانات اخر العام .

ومن المرجح انه فى خلال العام الدراسى الجديد سوف يتم الغاء امتحانات نصف العام ليتم الاكتفاء بامتحانات اخر العام واستبدال نتيجه امتحانات اخر العام بنتائج الامتجانات الشهريه حيث تكون نتيجه تراكميه وتاتى قبل الامتحانات المراجعات النهائيه والتوتر العصبى والذهنى الذى يعانيه الطالب وقبله ولى الامر وياتى التوتر النهائى فى انتظار النتائج والجدير بالذكر ان اكثر التوتر العصبى ياتى من طلاب الثانويه العامه لما يعانوه من توتر ذهنى وعصبى لان الثانويه العامه بالنسبه للطلاب واولياء الامور هى حد مصيرى لمستقبل الطالب ثم تاتى الاجازه الصيفيه وفيها يسود الهدوء النفسى وياتى التساؤل عن كيفيه قضاء الاجازه الصيفيه حيث تختلف قضاء الاجازه الصيفيه من اسره لاخرى حيث هناك من يقرر قضاءوها فى الذهاب المدن الساحليه لقضاء المصايف والاستمتاع بالشواطىء الخلابه وهناك من يكتفى بالتنزه فقط بين الحدائق العامه والخاصه والذهاب لدور السينما والمسارح وهناك من يقسم وقته بين المتعه والافاده حيث يشترك فى الدورات الصيفيه لتنميه اللغات الاجنبيه او

لجارى مع عدم وجود اى نيه لتاجيلها رغم مناشده اولياء الامور لوزير التربيه والتعليم الدكتور الهلالى الشربينى عبر مواقع التواصل الاجتماعى المختلفه وذلك فى اخر اجتماع تم عقده بين وزاره التربيه والتعليم ووزاره التعليم العالى .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *