الثلاثاء , أكتوبر 17 2017
الرئيسية / اخبار العالم / انباء متواتره عن احتجاز رهائن فى كنيسة سان مارسيل بوسط فرنسا
تواجد امنى كثيف لمحاولة كشف غموض احتجاز رهائن في كنيسة سان مارسيل
خطه امنيه لاقتحام كنيسة سان مارسيل

انباء متواتره عن احتجاز رهائن فى كنيسة سان مارسيل بوسط فرنسا

اكد بيان عاجل صادر عن الشرطه الفرنسيه منذ عدة ساعات عن احتجاز عدد من الرهائن داخل كنيسة سان مارسيل بوسط العاصمه الفرنسيه باريس دون الإفصاح عن هويتهم او مطالبهم ،او العدد الفعلى للرهائن المحتجزين او جنسياتهم .

وكانت وكالات الأنباء العالميه قد نقلت انباء متواتره عن تمكن مجموعه من العناصر المجهوله من السيطره على محيط الكنيسه والتحفظ على مجموعه من الرهائن بداخلها دون الإعلان عن شروط لإطلاق سراحهم.

فيما صرحت مصادر مسئوله فى الشرطه الفرنسيه ان قوات خاصه قامت حاليا بتطويق كامل للمنطقه كخطوه أولى لهجوم مفتوح على الكنيسه يهدف الى تحرير الرهائن المحتجزين ،ويذكر ان التصريح الرسمى للشرطه الفرنسيه بهذا الخصوص كان مقتضبا ولايحتوى على اية معلومات يمكن من خلالها تحديد هوية المرتكبين او هدفهم من العمليه .

ولقد طالبت الشرطه الفرنسيه فى بيانها المواطنون الفرنسيون بالإبتعاد نهائياعن مكان الحادث حرصا على سلامتهم الشخصيه وحتى لا يمثل تواجدهم الكثيف فى مكان الحدث عائقا امام الشرطه فى انجاز مهمتها التى تهدف الى تحرير الرهائن وكشف غموض الأحداث .

من ناحيه اخرى اكد شهود عيان ان العمليه حدثت تحديدا بعد عصر اليوم السبت السابع عشر من سبتمبر ،حيث سمعوا دوى اعيره ناريه كثيفه فى مكان الحدث بضاحية سانت دينيس بوسط العاصمه الفرنسيه باريس وسط حاله من الإنزعاج الشديد لدى المواطنين المتواجدين فى المكان .

يذكر ان كنيسة سان مارسيل من معالم السياحه الدينيه فى فرنسا يتوافد عليها اعدادا كبيره من الزائرين على اختلاف جنسياتهم وهى من اشهر معالم العاصمه الفرنسيه باريس ، هذا ومن المحتمل ان تكشف الساعات القليله القادمه تفاصيل اكثر عن الحادث ودوافع مرتكبيه وهوياتهم .

فى سياق متصل تواردت انباء غير مؤكده عبر العديد من التغريدات على شبكات التواصل الإجتماعى فى فرنسا عن كون الحدث لا يتعدى البلاغ الكاذب وان الشرطه الفرنسيه قد اعلنت المنطقه آمنه قبل قليل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *