الإثنين , ديسمبر 5 2016
الرئيسية / منوعات / التقويم الهجرى 1438 للعام الميلادى 2016/2017 للسنه الهجريه الجديده
التقويم الهجرى 1438
العام الهجرى الجديد 1438

التقويم الهجرى 1438 للعام الميلادى 2016/2017 للسنه الهجريه الجديده

يعد التقويم الهجرى او التقويم القمرى كما يطلق عليه لان التقويم الهجرى يعتمد فى حساباته على حركه دوران القمر ويستخدمه المسلمون بالاخص وذلك فى تحديد المناسبات الدينيه مثل بدايه شهر رمضان بالاخص وبدايه الاشهر العربيه ككل وتتخذ بعض البلدان العربيه التقويم الهجرى او التقويم القمرى تقويم اساسى فى تعاملاتها اليوميه اى تتخذه كتقويم اساسى او تقويم رسمى فى المعاملات اليوميه والتوثيقيه بين دوائر الدوله الرسميه مثل دول المغرب والمملكه السعوديه وكان اول من انشا التقويم الهجرى وعمل به سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه حيث جعل من هجره الرسول صلى الله عليه وسلم من مكه المكرمه الى المدينه المنوره فى 12 ربيع الاول الموافق ل24 سبتمبر للعام الميلادى 622 ميلاديا مرجعا له فى اول سنه هجريه ولهذا سمى هذا التقويم بالتقويم الهجرى نسبه الى هجره الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من مكه الى المدينه ولكنه مركز فى الاساس اى فى حسابات الاشهر على الحركه الخاصه بدوران القمر.

التقويم الهجرى 1438
شهور العام الهجرى والميلادى

ويتكون التقويم القمرى من اثنى عشر شهرا 12 شهر حيث يكون عدد ايام الشهر الهجرى 29 يوما او ثلاثون يوما فقط وذلك وفقا لحركه دوران القمر ورؤيه الهلال القمرى من قبل الهيئه المعينه لتحديد بدايه الشهر الهجرى الجديد وانتهاء الشهر الهجرى القديم وبذلك يكون عدد ايام السنه الهجريه تقريبا 354 يوما وبذلك يكون هناك فرقا بين التقويم الهجرى والميلادى حوالى اثنى عشر يوما وكما ذكرنا ان عدد اشهر السنه الهجريه اثنى عشر شهرا الا وهم محرم ،صفر ،ربيع اول ،ربيع ثان ،جماد اول ،جماد ثان ،رجب ،شعبان ،رمضان ،شوال ،ذى القعده ،ذى الحجه. ويوجد فى السنه الهجريه اربع اشهر حرم وهم اشهر محرم ،رجب ،ذى القعده ،ذى الحجه .وهو اشهر حرم لان الله سبحانه وتعالى قد حرم فيهم القتال واول يوم فى التقويم الهجرى هو يوم الجمعه الموافق 1 محرم للسنه الهجريه الاولى يوافق يوم 16 يوليو للعام الميلادى 622 هذا وانها ايام قليله لنودع عام هجرى ونستقبل عام هجرى جديد حيث تقرر ان العام الهجرى الجديد اى 1 محرم لعام 1438سيكون يوم الاحد الموافق 2 اكتوبر للعام 2016 ميلاديا اعادها الله علينا بالرخاء والامان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *