السبت , ديسمبر 10 2016
الرئيسية / اخبار الرياضة / سارة سمير مستاءة من موقف وزارة التربية والتعليم بشأن قضيتها
سارة سمير
البطلة سارة سمير

سارة سمير مستاءة من موقف وزارة التربية والتعليم بشأن قضيتها

عبرت سارة سمير البطلة الأولمبية، التي حازت على الميدالية البرونزية في الألعاب الأولمبية التي أقيمت بريو دي جانيرو بالبرازيل، عن استنكارها واستياءها من الموقف السلبي للمسؤولين في وزارة التربية والتعليم، حيث لم يوفوا بالوعود التي تم تقديمها لسارة سمير، بشأن إيجاد حل لمشكل امتحانات الثانوية العامة، والتي تخلفت عنها بسبب المشاركة في الألعاب الأولمبية، حيث صرحت على أن الوزارة لم تقدم لها أي حل لإجراء الإمتحانات بحيث لم يتم التواصل معها. وجاء في تصريحات تلفزيونية لسارة سمير، أنها لن تشارك في أي بطولة قادمة لرفع الأثقال، واول هاته البطولات بطولة أفريقيا، وستهتم بدروسها قبل أي شيء.

وجاء في كلام سارة سمير أنها لا تقوم بتمريناتها لأنها لا تجد وقتا لها، لأنها بدأت تأخذ دروس لتستعد للموسم الدراسي الجديد، بعدما تخلى عنها المسؤولون الذين لم يوفوا بوعودهم. وأكدت البطلة الأولمبية الحائزة على برونزية رفع الأثقال بأولمبياد ريو 2016، على انها ستقوم بتوجيه كل اهتمامها لدراستها، وأنها تركت وتخلت عن التمرينات، و أضافت أنها لا تريد أن تسمع أي حد يطالبها بميدالية في الألعاب الأولمبية، لأن الجميع تخلى عنها ولم يؤازرها في مشكلتها، حيث أن الوزارة لم تبذل أي مجهود بهذا الشأن، لم تهتم أو تقوم بأي خطوة لحل هذه الأزمة.

المستشار الإعلامي لوزارة التربية والتعليم يوضح موقف الوزارة من قضية سارة سمير

ومن جهته صرح المستشار الإعلامى لوزارة التربية والتعليم بشير حسن، أثناء مداخلته الهاتفية في برنامج مانشيت الذي يقدمه الإعلامي جابر القرموطي على قناة العاصمة، أن الوزارة وكل العاملين بها يفتخرون بالإنجاز الذي حققته البطلة الأولمبية سارة سمير، وأشار إلى أن وزارة التربية والتعليم يقتصر دورها بشأن قضية سارة سمير في تطبيق القانون لا غير، ووضح أن ما تقدمت به وزارة التربية والتعليم قبل موعد بدء الإمتحانات بثلاثة أيام، بشأن إمكانية اجتياز سارة لامتحان الثانوية العامة بالبرازيل، كان من المستحيل حدوثه لأنه يتعارض مع القانون. وأضاف أن وزارة التربية والتعليم قد كانت منحت سارة مميزات في امتحانات الدور الثاني بجعلها نفس امتحانات الدور الأول، إلا أنها تخلفت عن امتحانات الدور الثاني، وأكد على أنا الوزارة مازالت تحاول إيجاد حل لمشكل سارة سمير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *