الثلاثاء , ديسمبر 6 2016
الرئيسية / منوعات / محافظ البنك المركزي طارق عامر والتحديات التى تواجهة
طارق عامر
محافظ البنك المركزي

محافظ البنك المركزي طارق عامر والتحديات التى تواجهة

السيد طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري حيث صدر قرار رئيس الجمهورية بتعينة محافظا جديدا للبنك المركزي في أكتوبر من العام 2015 ويأتى ذلك على إثر أزمة مالية حدثت نتيجة السياسات النقدية لمحافظ البنك المركزي السابق السيد هشام رامز وقد شغل السيد طارق حسن عامر عدة مناصب من أبرزها رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري وشغل أيضا منصب النائب السابق لمحافظ البنك المركزي المصري وتولي منصب رئيس المصرف العربي الدولي والذى تمتلكة عدة حكومات عربية من بينها مصر وليبيا والإمارات وسلطنة عمان ولقد عمل السيد طارق عامر نائب محافظ البنك المركزي المصري ورئيس لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي كما شغل منصب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي فى العام 2008 وطارق عامر هو إبن شقيق المشير عبد الحكيم عامر الذى كان يشغل منصب القائد العام للقوات المسلحة المصرية وهو نجل المهندس حسن عامر رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك السابق والجدير بالذكر أن طارق عامر قد تخرج من كلية الزراعة .
ومن أبرز أعماله التى قام بها أن أعاد طباعة الجنية الورق وغير من شكل العشرين جنية والخمسين جنية وهى من الأوراق النقدية ومن المعروف أن سعر الجنية المصري يتعرض لعدة ضربات في القوة الشرائية له حيث ينخفض بصورة مستمرة أمام أسعار صرف العملات وهو الأمر الذى يجعل محافظ البنك المركزي بإتخاذ إجراءات وقائية من أجل أن يتعافي سعر الجنية المصري من جديد ومن أبرز تلك السياسات هو وضع قيود على تداول سعر الدولار من داخل وخارج البلاد وأيضا محاربته من تجار السوق السوداء التى تستغل الأزمة بإحتكار سعر صرف الدولار وأكد سيادته بأن الحلول الجذرية التى تقضي تماما على الأزمة الحالية هو تشجيع المستثمرين الأجانب للإستثمار داخل مصر والإستغناء عن السلع الغير ضرورية التي تستوردها الدولة من أجل وقف نزيف العملة الصعبة وأيضا تشجيع السياحة التى تعتبر موردا هاما من موارد النقض الأجنبي وتقدم السيد طارق عامر بإستقالتة من منصبة للسيد رئيس الجمهورية وإعفاءة من مهاهة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *