الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / منوعات / اسباب عدم ذكر اسم البطل سعد الدين الشاذلي مهندس حرب اكتوبر
سعد الدين الشاذلى
الفريق سعد الدين الشاذلى

اسباب عدم ذكر اسم البطل سعد الدين الشاذلي مهندس حرب اكتوبر

الفريق سعد الدين الشاذلى كان من احد ابطال حرب 6 اكتوبر ، كان يشغل منصب رئيس اركان حرب القوات المسلحة بل و وضع ايضا خطه حرب اكتوبر التى كانت السبب فى انتصارنا على اسرائيل لكن كان لديه صراعات مع الرئيس الراحل انور السادات تسببت فى انكار دوره لسنوات طويله.

تعيينه فى منصب رئيس اركان حرب

تم تعييت الفريق سعد الدين الشاذلى رئيس اركان حرب القوات المسلحه عام 1971 بناء على تاريخه العسكرى بعد نعيينه نسب صراع بينه و بين وزير الحربيه انذاك الفريق محمد احمد صادق لانهم اختلفوا فى وجهات النظر على خطه تحرير سيناء فكان يريد الفريق صادق ان تتفوت المعدات و الاسلحه عن المعدات الاسرائيليه بينما كان يريد الفريف سعد الشاذلى بتنفيذ مهمه داخل سيناء يترتب عليها تحرير باقى الاراضى بالمفاوضات و كانت نتيجه الصراع اقاله الفريق صادق.

بعد الصراع مع القريق محمد احمد صادق و اقالته عين الرئيس انور السادات المشير احمد اسماعيل كوزير حربيه  و كان له نصيبه من الصراع مع المشير احمد اسماعيل حيث وصل الصراع الى الاشباك بالايدى حين حاول المشير احمد اسماعيل السيطره على الفريق سعد الدين الشاذلى

خطته لحرب اكتوبر و صراعه مع الرئيس انور السادات

وضع الفريق سعد الشاذلى خطه لحرب اكتوبر اسمها المآذن العاليه تشير الى الهجوم على خط برليف و اطاله الحرب قدر الامكان و هو ما تتحمله اسرائيل حيث ستخسر اموال طائله و الخطه كانت ستجبر اسرائيل ان تهاجم مباشرة و هذا كان لصالحنا حيث اسرائيل تعتمد على هجومها الجوى بينما تعتمد مصر على قوات الدفاع الموجوده على ارض المعركه .

كانت خطة السادات لتطوير فى سيناء كانت سبب التصادم مع السادات فى 12 اكتوبر تطوير الهجوم بعد طلب سوريا تخفيف الضعط عليها و اعترض الشاذلى على الهجوم لان هذا سيعرض قواتنا للخطر لكن لم يستمع اليه و حدث ما كان يتوقعه الشاذلى و حصلت خسائر فادحة.

تسريحه من الجيش

تمت احالته للتقاعد و تم تعيينه كسفير لمصر فى انجلترا و البرتغال و تم تجاهل تكريمه و عند اعتراضه على اتفاقيه كامب ديفيد اتهم بافشاء اسرار الدوله العسكريه و تم الحكم عليه بمحاكمه عسكريه بثلاث سنوات مع الاشغال الشاقه و تم حرمانه من حقوقه السياسيه.

قضى الشاذلى خارج مصر 14 عام و جاء بعدها الى مصر 1992 و تم تنفيذ الحكم عليه و قضى مده الحكم فى السجن و لم يتم تكريمه رسمياً ابداً و رحل عن عالمنا 10 فبراير 2011.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *