الأحد , ديسمبر 4 2016
الرئيسية / اخبار مصر / المحكمة الإدارية العليا تؤجل النظر في الطعن المقدم بشأن إعادة بث القنوات الدينية
الإدارية العليا
مجلس الدولة

المحكمة الإدارية العليا تؤجل النظر في الطعن المقدم بشأن إعادة بث القنوات الدينية

جاء في قرار للمحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة، عن الدائرة الأولى، في الجلسة التي تم عقدها اليوم السبت، للنظر في مجموعة من القضايا، والتي ترأسها رئيس مجلس الدولة، المستشار الدكتور محمد عبد الحميد مسعود، أنه تم تأجل الطعن الذي تم توجيهه من طرف الشركة المصرية للأقمار الصناعية، الرامي إلى إلغاء حكم أول درجة الذي تم اقراره من طرف محكمة القضاء الإداري، والذي يفيد امكانية عودة بث القنوات الدينية التي تم غلقها لبرامجها، حيث أن هذه الدعوة تم تقديمها من طرف الشيخ يوسف البدري، حيث تم هذا التأجيل إلى الى جلسة الرابع والعشرون من ديسمبر القادم، وذلك حتى يتم إثبات وفاة من تم الطعن ضده.

ونذكر أن الداعية الإسلامي يوسف البدري كان قد قام برفع دعوى قضائية، ليقاضي فيها وزير الاستثمار وزير الإعلام، وكذلك رئيس مجلس الإدارة للشركة المصرية للأقمار الصناعية النايل سات، وأيضا رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون، ثم رئيس مجلس الإدارة للمنطقة الحرة العامة الإعلامية، وجاءت هذه الدعوى بسبب غلقهم لعدد من القنوات الدينية. حيث قام يوسف البدري من خلال هذه الدعوى بالمطالبة بعدم تنفيذ القرار الذي يفيد منع بث سبع قنوات فضائية دينية والتي تشمل قناة الرحمة وقناة الناس والحافظ، وقناة الخليجية، وكذلك قناتي صفا ووصال، وقناة الصحة والجمال. حيث طالب بإعادة بث هذه القنوات، وإلغاء القرار الرامي الى غلقها.

المحكمة الإدارية العليا تنظر الى مجموعة من الطعون المقدمة لها

وفي نفس أخبار المحكمة الإدارية العليا قام اليوم رئيس دائرة فحص الطعون بالمحكمة، المستشار أحمد الشاذلي بتقرير البدء في النظر الى الطعن الذي قدمته الحكومة، بشأن الحكم الرامي إلى التوقف عن العمل بالإتفاقية الخاصة بإعادة ترسيم الحدود البحرية بين كل من مصر والسعودية، والخاص بجزيرتي تيران وصنافير، وتم كذلك في نفس الجلسة النظر في مجموعة من الطعون الأخرى التي تم تقديمها الى المحكمة، وحضرت جميع أطراف الدعوى من المطعون ضدهما السفير الأسبق معصوم مررزوق والمحامي خالد علي، ومقيمي الدعوى الأصلية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *