السبت , ديسمبر 3 2016
الرئيسية / اخبار الاقتصاد / أسباب زيادة أسعار السكر التي أصبحت تسعة جنيهات للكيلو
وزير التموين
مقر وزارة التموين

أسباب زيادة أسعار السكر التي أصبحت تسعة جنيهات للكيلو

من أهم أسباب زيادة أسعار السكر هو نقص كنية السكر المتاحة في السوق المحلية المصرية، و لكن هذا ليس السبب الوحيد، فهناك العديد من الأسباب الأخرى التي أدت إلى نقص كميات السكر المعروضة في السوق، و من ضمن هذه الأسباب أن الخمس شركات التابعة للحكومة المصرية و التي تقوم بإنتاج السكر، توقفت عن توريده للتجار و الموزعين حتى يقوموا بضخ هذه الكميات في السوق، و هذه الشركات المنتجة كانت قد بدأت في التوقف عن إنتاج السكر و توريده لكبار التجار و الموزعين منذ ما يزيد عن شهر.

بعد أن توقفت المصانع التي تقوم بالتعبئة عن ضخ الكميات المطلوبة بالسوق، لعدم قدرتها على توفير هذه الكميات، بدأت كميات السكر المتاحة في السوق الحر في جمهورية مصر العربية في النفاذ، و قامت الشركات التابعة للحكومة المصرية بقصر توريد إنتاجها على الشركة التابعة لوزارة التموين و التجارة الداخلية، و هي الشركة القابضة للصناعات الغذائية. و الجدير بالذكر أيضا أن الشركات المنتجة للسكر رفضت توريد أي كميات من السكر لمصانع التعبئة، و عللت رفضها ذلك بأنها لم تصلها أي تعليمات من الوزارة بتوريد السكر.

تم توفير السكر بسعر خمسة جنيهات في المجمعات الإستهلاكية و على البطاقات التموينية فقط، بعد أن قامت الشركة القابضة للصناعات الغذائية بضخ كل الكمية لهم. مما دفع أصحاب مصانع التعبئة باللجوء لوزير التموين و التجارة الداخلية حتى يقوم بحل هذه الأزمة الموجودة في السوق الحرة المحلية بمصر. و على إثره قرر السيد وزير التموين  بأن يتم ضخ كميات من السكر من الشركة القابضة للصناعات الغذائية في السوق الحرة، و أن تكون كميات كافية لمواجهة إحتياجات المواطنين في السوق الحر  في مصر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *