الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / اخبار مصر / خلاف مصرى سعودى على خلفية تصويت مصر لروسيا
رسوم التأشيرات الجديدة في السعودية
الأمر الملكي

خلاف مصرى سعودى على خلفية تصويت مصر لروسيا

ثمة خلاف مصرى سعودى ينذر بإحداث شرخا عميقا فى العلاقه التاريخيه بين البلدين بعد قرار مصر بالتصويت لصالح المشروع الروسى فى الأمم المتحده متحديه وان بشكل غير مقصود الإداره السعوديه التى رأت فى الموقف المصرى شقا للصف العربى .

وربما يتمثل جوهر الخلاف الأخير بين مصر والسعوديه فى رؤية كل منهما لزوايا حل الأزمه السوريه، ففى الوقت الذى ترى فيه السعوديه ان بشار الأسد خارج معادلة حل الأزمه وان دوره قد انتهى وبات رحيله محتوما ،تراه مصر جزء من حل الأزمه ولن تكتمل عملية السلام بدونه وقد بدأت ملامح الأزمه تتبدى جليا مع دخول الحرب فى سوريا إلى عامها الخامس دون اى بوادر للحل ليأتى القرار المصرى ليضيف بعدا جديدا للخلاف بين البلدين.

وكانت اولى ملامح الأزمه قد ظهرت حين عقدت القاهره مباحثات جمعت فيها فصائل المعارضه فى مؤتمر للحل تحت عنوان(مؤتمر المعارضه السوريه من اجل الحل السياسى فى سوريا) فما كان من السعوديه إلا المسارعه لعقد مؤتمر مماثل دعت فيه فصائل من المعارضه السوريه ذات صله بجماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها مصر كجماعه ارهابيه ورواغت السعوديه فى قبول ذلك التصنيف ما اثارحفيظة الجانب المصرى ووضع علامة استفهام حول النوايا السعوديه.

وربما كان المنحنى الأكثر وضوحا فى الخلاف المصرى السعودى هو التباين بين البلدين فى قبول التدخل العسكرى الروسى فى سوريا بعد الضرب الجويه الأولى لروسيا حيث ايدت مصر ذلك التدخل واعتبرته ضروره فى حين رفضته السعوديه بشده واعتبرته تدخل جائر فى الشأن السورى.

ثمة وجه آخر للخلاف ربما ليس معلنا لكنه يفهم ضمنيا فى إطار العلاقات بين الدول ويتمثل فى حالة التقارب بين مصر وروسيا الأمر الذى يعكس عدم ارتياح الجانب السعودى بخاصة وان روسيا تربطها علاقات وطيده بالجمهوريه الإيرانيه بكل ما تمثله للمملكه العربيه السعوديه من تهديدات أمنيه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *