السبت , ديسمبر 10 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / أهمية العلم بالنسبة للفرد والمجتمع ككل

أهمية العلم بالنسبة للفرد والمجتمع ككل

اهمية العلم للمجتع والافراد

خلق الله الإنسان ليتعلم ويعلم من حوله ولذلك حث الإسلام على تلقى العلم والسعى للحصول عليه والاصرار على تلقى العلم لأنه طريق للجنة فنجد فى الحديث الشريف

روى مسلم فى صحيحه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة”.

ولذلك فالعلم من الأمور التى تغير حياة الانسان للأفضل سواء للحصول على حياة كريمة أو  تنمية قدراته ومهاراته.

فللعلم أهمية كبيرة فى حياة الفرد خاصة والمجتمع ككل

أولا : أهمية العلم فى حياة الفرد :-

  • الانسان الذي يبحث عن العلم ويتعلمه دائما متفتح يقظ واعى ومدرك بما حوله .
  • الانسان المتعلم ينجب جيلا يعلم حقوقه وواجباته ولا احد يستطيع السيطرة عليه أو اخذ حق من حقوقه.
  • الانسان المتعلم دائما متحضر مخترع ملم بكل ما هو جديد وحديث.
  1. العلم يجعل الانسان اجتماعى يحبه الناس ويحترمونه

ثانيا :أهميّة العلم في المجتمع

  • انشاء جيل واعى قوى قادر على مواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة.
  • القدرة على معرفة ثقافة الدول الأخرى والتحاور معهم والتعايش معهم وتبادل الخبرات والمهارات مع بعضهم البعض.
  • منافسة الدول العملاقة فى مشاريعهم واستخدامهم الاساليب التكنولوجيا الحديثة.

فعلى الشخص المدرك الواعى أن يحرص على طلب العلم فى أى وقت وأى مكان فتلقى العلم لا يحدد بسن معين بل على الإنسان إذا أتيحت له الفرصة أن يتعلم فليتعلم وليعلم غيره وكما ذكرنا فى الحديث الشريف انه سبب لدخول الجنة.

فثمرة العلم بمثابة صدقة جارية لمن يتعلمه ويعلمه للناس لينفع به غيره وخير علم لابد ان نحرص على تعلمه هو علوم القرآن الكريم لما فيها من خير فى الدنيا والآخرة , فالقرآن الكريم شامل لجميع وشتى المجالات الحياتية التى تنفع الانسان فى الدنيا والآخرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *