الأحد , ديسمبر 4 2016
الرئيسية / منوعات / موضوع تعبير عن رأس السنة الهجريةبالعناصر والافكار
الهجرة النبوية الشريفة
الهجرة النبوية الشريفة

موضوع تعبير عن رأس السنة الهجريةبالعناصر والافكار

مع بداية عام هجرى جديد ١٤٣٨ ه يسعد موقع يالا فوت الاخبارى ان يهنىء الامة الاسلامية كلها بعام هجرى جديد نتمنى من الله ان يشهد هذا العام علو شأن الامة الاسلامية و رفعتها بين الامم لتعود خير أمة اخرجت للناس يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر

تهنئة شهر محرم
تهنئة شهر محرم

يسعدنا ايضاً ان نسترجع سوياً معانى الهجرة النبوية الشريفة و مقصدها و الدروس المستفادة منها فالهجرة هى اسمى درس يعلمنا عدة دروس و مقاصد شريفة

قصة الهجرة النبوية الشريفة

بعث محمد صلى الله عليه وسلم رسولاً و نبياً للعالمين عندما بلغ الاربعين من عمره وهو سن الرشد الذى اختار فيه الله عز و جل محمد بن عبد الله ان يكون هو الرسول الهادى فلم يصدق اهل قريش النبوة و قالوا انه ساحر او هان او مجنون و لم يناصر الرسول صلى الله عليه وسلم الا قليل و عانى هؤلاء القله من عذاب و كره و بغض اهل قريش حتى امر الله تعالى رسوله بالهجرة لينجو من عذاب قريش و اهانتهم للمؤمنين معه و كان امر الله بالهجرة بعد ثلاث عشر عام من البعثة النبوية الشريفة  و كان أمر الهجرة المنقذ للمؤمنين فى هذه الآونة ففروا الى مكة المكرمة منهم من هاجر سراً لضعفه و منهم من هاجر جهراً كسيدنا عمر بن الخطاب الذى عرف بقوته فى الحق الجسدية و حزمه فقد هاجر علناً محذراً من يأتى وراءه من المشركين فذهب المهاجرين مكة المكرمة موطنهم الأم و هاجروا الى المدينة المنورة و استقبلهم اهل المدينة خير استقبال و سماهم الرسول صلى الله عليه وسلم الانصار لانهم ناصروا المسلمين و اكرموهم و اقتسموا كل شىء معهم حتى بيوتهم و اموالهم و املاكهم

دروس حول الهجرة

تعتبر الهجرة النبوية الشريفة خير معلم لنا على مدى العصور لما فيها ن دروس قيمة و اهمها اهمية التعاون فى اوقات الشدة خاصة التى يكون فيها الناس فى أزمة و عدم استقرار  و التعاون على البر و التقوى و عدم التعاون على الاثم و العدوان فقد تعاون اهل المدينة الانصار مع المهاجرين من المسلمين الاوائل و شاركوهم حياتهم و تعايشوا معهم و ساعدوهم على ايجاد سبل لمعيشة طيبة فى المدينة و من هنا بدأ البناء الصحيح للدولة الاسلامية بشتى اركانها المعروفة  و اهمية العمل ايضاً من اكبر دروس الهجرة النبوية الشريفة فبالعمل تنمو الامم وتزدهر و تعلو

فقد بدأت الدولة الاسلامية بسواعد ابنائها و طاقتهم و جهودهم حيث لم يكل و لا يمل احداً من المسلمين الاوائل عندما طلب منه العمل ليل نهار فى سبيل الله و قد عمل المسلمين الاوائل بالفعل جاهدين بساعديهم لبناء المسجد النبوى فى المدينة المنورة ليكون اول مسجداً بالمدينة و هو مقر قبر رسول الله الآن وزيارته الشريفة لمن حج البيت او اعتمر

وبالحب و التعايش تكون الحياة سليمة و على الطريق المستقيم و لم تقم الدولة الاسلامية بالسلبية و التجاهل بل قامت على الامر بالمعروف و النهى عن المنكر و عدم السكوت على الباطل و كتم شهادة الحق و عدم الادلاء بالنصيحة و العمل بمبدأ الشورى بل قامت الدولة الاسلامية على مبدأ الشورى بل هو من أهم مبادىء قيام اى دولة سليمة و قوية و من اكثر دروس الهجرة وضوحاً هى ترك كل شىء من اجل امر الله عز وجل ورفعة دين الاسلام فقد ترك المؤمنين كل ما لديهم فى مكة من املاك واموال واهل مهاجرين فى سبيل الله

 

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *