الثلاثاء , ديسمبر 6 2016
الرئيسية / اخبار الاقتصاد / تداعيات أزمة السكر في الأسواق المصرية ومجابهة الحكومة لإيجاد حلول لها
الحكومة المصرية
أزمة السكر

تداعيات أزمة السكر في الأسواق المصرية ومجابهة الحكومة لإيجاد حلول لها

في تطور جديد أزمة السكر في الأسواق المصرية وتواجده بسعر

أغلى من سعره الحقيقى أعلن غرفة الأغذية باتحاد الصناعات برئاسة المهندس أشرف الجزايرلي أن تلك الأزمة المفتعلة في نقص السكر

تنتهى قريبا جدا موضحا انه تم توزيع السكر بأسعار مخفضة فى الأسواق المصرية والمنافذ الحكومية بسعر 5 جنيهات للكيلو.
وأكد الجزايرلي أنه تم تحديد 150 ألف طن سكر من الاتحاد، بجانب 100 ألف طن على خلاف ذلك، وأنه سيتم توزيع الكميات خلال الأيام القليلة القادمة، وستكون البداية بالمنافذ الحكومية والمولات التجارية الكبيرة.

وأكد أن الدولة  تسعي إلى توفير احتياجات السوق بسعر مناسب للطبقة الفقيرة لحل أزمة السكر، وبيعه بسعره الحقيقى أو أقل، على الرغم من ارتفاع اسعار السكر في الأسواق العالمية.

وناشد «الجزايرلى» المواطنين عدم التكدس في المنافذ الحكومية لشراء السكر فوق حاجتهم حتى تحل الأزمة، وحذر من تخزينه.

وقال رئيس شعبة السكر فى اتحاد الصناعات المصرية، إن الدولة تعاقدت على كميات كبيرة من السكر، وبالفعل وصلت بعض الكميات ، وبدأ طرحها فى المنافذ الحكومية والخاصة، وأوضح أن مخزون السكر أمان إلى فبراير المقبل وأن أزمة السكر إقتربت على الإنتهاء

وأشار إلى أن الشركة القابضة بدأت فى تسليم المصانع الكميات المطلوبة، وانه إذا استمر العمل بذلك المنوال سيتم عودة الأسعار إلى سابق عهدها فى الأسواق, وأشار رئيس شعبة السكر فى اتحاد الصناعات إلى أن الأزمة الحالية طبيعية، بسبب عدم الإهتمام بالمعروض من تلك السلعة المهمة للمصريين، وبسبب وجود عجز بين الإنتاج والاستهلاك, وأرجع هذا لارتفاع السعر عالميًا، ما أدى إلى قيام وزير التموين السابق، خالد حنفى، إلي السحب من المخزون الاستراتيجي لسد ذلك العجز من الشركات والتسبب بوقوع أزمة السكر في الأسواق المصرية وإحداث بلبلة غير حقيقية في المجتمع المصري.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *