الجمعة , ديسمبر 2 2016
الرئيسية / منوعات / التعيب علي الناس من ابغض الصفات التي يقوم بها الاشخاص
احتكار الاشخاص
عدم ذكر عيوب الاخرين

التعيب علي الناس من ابغض الصفات التي يقوم بها الاشخاص

المقصود بكلمة التعيب هي الاشتهزاي بالناس وذكر عيوبهم والاستهزاء بهم  واحتقارهم امام الاخرين سواء كانو رجال او نساء . وقد يكون التعيب علي الناس من خلال التريقه والاسهزاء سواء علي طريقة تحدثهم او مشيهم او ملابسهم او علي شكلة . ويمكن ان يقوم بها شخصان بالتريقة علي شخص واحد عن طريق الضحك علية كثيرا او الهمس من ورائه ظنا منهم انه لن ياخذ بالة لكنه يفهم ويعرف كل شيء فيؤثر ذلك بشكل كبير علي نفسية الشخص مما يصيبة اما بامراض نفسية او تجعله غير واثق في نفسة ولهذا اثر كبير علية فلا يستطيع القدوم في حياته سواء في شغل او جواز او حتي بمجرد التحدث مع الاخرين .

وهذة الطريقة تجعل الشخص يظن ان كل الناس من حولة يستهزئون به ومنالممكن ان يكون هذا غير صحيح ولكن شعوره الداخلي يجعلة يظن بذلك . ويؤثر ذلك كثيرا عند الاطفال فا هناك اطفال يستهزئون من زملائهم في الفصل او المدرسة فيؤثر ذلك علي الطفل فلا يحب الذهاب الي المدرسة . وهنا ياتي دور ااباء والمدرسين داخل المدرسة بتوعية الطلبة ان هذة الصفه تعتبر من اسوء وان هذة الصفة تعبر علي ان هذا الشخص سئء وان كل انسان يوجد لدية عيوب وممميزات ويجب الاينظر اللي عيوب غير حتي لا ينظر احد اللي عيوبة فكل انسان ليس كامل وانه يجب ان يسعي اللي الكمال .

وقد نهانا ديننا الاسلامي عن التعيب والسخرية من الانسان فهي من اقبح واسؤء الصفات . فقد امرنا الله سبحانة وتعالي من الاصلاح من عيوبنا وعدم التدخل في حياة الشخصية للاخرين .فكل انسان مننا مطالب باصلاح نفسة فقط وسوف يسال عن ذلك يوم القيامة وقد حثنا ديننا في الاية .  ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْأِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) “.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *