الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / اخبار مصر / “بقالة حمدين ” يشعل الفتنه السياسية ويتصدر مواقع التواصل الاجتماعى
بقالة حمدين
بقالة حمدين

“بقالة حمدين ” يشعل الفتنه السياسية ويتصدر مواقع التواصل الاجتماعى

شهدت مواقع التواصل الاجتماعى ” الفيس بوك ” اليوم الجمعة حالة من الغليان  عقب نشر صورة توضح مجسم تابع للقوات العسكرية ضمن التدريبات المشتركة بين الجيشين المصري والروسي المعروفة باسم “حماة الصداقة 2016″ ويقوم الجيش باقتحامه بهدف اخراج الخارجين على القانون بداخله كنوع من التدريبات المشتركه بين الجيشين
واطلاق اسم ” بقالة حمدين ” على المجسم أعتبره عدد من المحللين السياسين والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى إشاره إلى المرشح الرئاسى السابق ” حمدين صباحى ” مما زاد من تضارب الآراء بين المدعمين للمرشح السابق والمدعمين للرئيس الحالى عبدالفتاح السيسى
بحيت رفض عدد من أعضاء الأحزاب وعلى رأسها أمين حزب الكرامه التابع للمرشح السابق حمدين صباحى ترفض اطلاق اسم مؤيده على أحد المجسمات العسكريه التى يتم التدريب عليها لمداهتمها واحتواءها على عناصر ارهابية ويقوم الجيش المصرى بالتخلص منها

وأعرب أمين الحزب عن غضبه من أختيار الاسم فى هذه المهمه  نظرا لان حمدين لا يمتلك بقاله بل يمتلك أفكار وأراء تفيد البلد ومحاربة للإرهاب ، مؤكدا أن حمدين صباحى لديه تاريخ ثورى ونضالى وتضحيات كبيره والعمل على محاربة الإرهاب والتكافل الاجتماعى وحفظ كرامه الانسانية والحريات
بينما نشطاء ومدعمين المرشح السابق حمدين صباحى أعربوا عن استنكارهم لهذا المجسم و اطلاق هذا الاسم فى الوقت الحالى واعتبره البعض أن الهدف منه هو السخريه من المرشح السابق للرئيس السيسى  واتهامه بالخيانه والارهاب بشكل واضح مما يستوجب المطالبه بانتخابات رئاسيه مبكره ويشعل الحياه السياسيه من جديد بين المؤيدين والمعارضين
وطالب عضو حركه كفاية ، الجيش المصرى بتوضيح الاسم بشكل سريع وتقديم اعتذار رسمى للمشح الخاسر حمدين صباحى منعا لافتعال أزمه بين مؤيدى ومعارضى الرئيس الحالى عبدالفتاح السيسى

وعلى الجانب أخر أعرب عدد من النشطاء والمحللين السياسين أن هذا الأسم جاء بمحض الصدفه وليس له دلاله بالمرشح الرئاسه الخاسر حمدين صباحى أو توجيه إهانه له ، مؤكدين على أنه يوجد العديد من المجمسات ىف التدريب بينما ظهر هذا المجسم بشكل واضح وانتشر بشكل سريع بهدف احداث فتنه فى الوسط السياسى

 

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *