السبت , ديسمبر 3 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / تعبير عن نصر اكتوبر 1973 وانتصار قواتنا المسلحة على العدو الاسرائيلي
ذكرى حرب اكتوبر المجيدة
حرب اكتوبر المجيدة

تعبير عن نصر اكتوبر 1973 وانتصار قواتنا المسلحة على العدو الاسرائيلي

حرب أكتوبر العظيم التي استطاعت قواتنا أن تهزم العدو الإسرائيلي وتعيد الأرض والكرامة للشعب المصري بعد تلاقيه الهزيمة علي العدو الصهيوني في سبعة وستين اعادت القوات المسلحة المصرية الي المهام الصعبة والتدريبات الشاقة في ظل ست سنوات من التدريبات ليلا ونهارا حتي يأتي اليوم والساعة لاستعادة العزة والكرامة فلما اتي اليوم الموعود بفضل الله وهو يوم السادس عشر من شهر اكتوبر واليوم العاشر من رمضان وكان في تمام الساعة الثانية ظهرا اعطاء الأمر ببدء المعركة التي تمناها وعاش

من اجلها جنود الجيش المصري البواسل فلما أتت اللحظة قامت قواتنا المسلحة الباسلة بجميع اسلحتها البرية والبحرية والطيران الحربي ولقوا العدو درسا لن ينسي علي مر التاريخ وقامت قواتنا بعبور قناة السويس في ظل ضربات من العدو الإسرائيلي بغزارة عليهم ولكن عناية الله فوق كل شيء وعبرت القوات البحر وقاموا بتخطي خط برليف المنيع وهدم حصون

واختلال العدو توازنة في ست ساعات وتحت غطاء جوي من الطيران الحربي الذي قام بضربات دمرت معظم المواقع المركزية للكيان الصهيوني ولم تنسي الضربة الجوية وتحسب الي رجال الدفاع الجوي وقاموا جنودنا البواسل ولقوه العدو درسا لن ينسي وأسروا منهم الكثير واستعادوا النصر والعزة والكرامة للأمة العربية وقام الجيش السوري في هذه المعركة بعمل يحسب لهم ولن ينسي في زمن كانت الأمة علي قلب رجل واحد ولن ينسي دور المملكة العربية السعودية

ودور خادم الحرمين الملك فيصل آل سعود بقطع البترول عن الغرب وتغيير اتجاه المراكب في عرض البحر الي مصر وما كان لنا الا العون من الله والثقة كل الثقة في رجال القوات المسلحة المصرية والجيش المصري الذي قام بملحمة طالما اسعد لها وسهروا عليها ليلا ونهارا وبذلوا فيها كل غالي ونفيس وأغلي دماء قدموها لله وحفظا علي كل شبر من أرض سيناء الحبيبة وأبتلوا في الله بلاء حسن وكانوا علي يقين بالنصر من عند الله وكانوا علي قلب رجل واحد وكان التكبير واحد وكان الهدف واحد رفع العلم المصري على الضفة الغربية

من القناة وكان لسان حالهم النصر والشهادة في سبيل الله وبذل العطاء الى تراب سيناء الحبيبة ويعلنها الجيش المصري للعالم جميعا انه الجيش الذي صدر التاريخ لكل جيوش العالم وهو الجيش الأول في العالم تاريخيا الذي أهلك كل عدوا له وقهرهم علي مر العصور من الزمن القديم حتي الزمن الحديث ولم يكن الجيش المصري يوما فريسة لأي عدو بل عاشت عقيدة في هذا الجيش يحميها الله من كل عدو ظالم أو طاغي الا وهي قلب رجل واحد ولم يكن فريسة يوم الي عدو من قريب او من بعيد وكانت حرب اكتوبر

هي الحرب التي هزمنا فيها الجيش الذي سولت له نفسه أنه الجيش الذي لا يقهر وظن الإسرائيليون أن نهايتهم اقتربت لا محاله الا ان طمأنهم كبير الكنست ان تلقي الهزيمة الأن ليست هي النهاية وأن الحرب بيننا وبين المسلمين مستمرة ولكن هذا جيشنا المصري الذي لم يدق طعم الهزيمة الا بمرار وعاش علي أمل استعادة العزة والنصر وما كان لها الا حرب السادس من شهر أكتوبر

التي شهد لها العالم كله أنها أفضل حرب في العصر الحديثبحيث أن القوات المسلحة المصرية تحارب العدو باقل الاسلحة تطور في هذا العصر وكان الجانب الآخر تمده امريكا باحدث الاسلحة ولكن جنودنا البواسل لم يكن لهم أن يدوقوا طعم الهزيمة وقاموا بالتخطيط من غرفة العمليات تحت قياة رئيس الجمهورية محمد أنور السادات والجمصي والشاذلي واحمد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *