الجمعة , ديسمبر 2 2016
الرئيسية / اخبار مصر / إغتيال قائد الفرقة التاسعة بمدينة العبور
الصحفية سامية زين العابدين
القائد عادل رجائي

إغتيال قائد الفرقة التاسعة بمدينة العبور

تحركات أمنية مكثفية للبحث وملاحقة قتلة قائد الفرقة التاسعة في خمس محافظات ، وذلك بمساعدة أجهزة سيادية بتقديم معلومات للنيابة العسكرية عن حقيقة قاتلى قائد الفرقة التاسعة، و كما يتم رصد أيضا من قبل قطاع المعلومات بوزارة الداخلية صفحات على موقع التواصل الإجتماعى “الفيس بوك” قد أعلنت مسئوليتها عن حادث إغتيال العميد عادل رجائى .

وذلك من أمام منزله بمدينة العبور صباح أمس اثر عملية إغتيال غادرة، ومن جهة أخرى أدان مجلس الوزراء هذا العمل الاجرامى الذى قامت به عناصر أرهابية أستهدفت العميد أركان حرب عادل رجائى قائد الفرقة التاسعة المدرعة بالقوات المسلحة والذى أدى عن إستشهاده مساء امس.

كما شدد المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء “على أن مثل هذه الأعمال الأرهابية لن تنال من صلابة ومعدن لشعب المصرى الأصيل الذى يقف دائماَ الى جانب أبانه من رجال القوات المسلحة والشرطة البواسل في مواجهة هذه الأعمال الإجرامية، مؤكداً أن تلك الأعمال تزيدهم إصراراً علي بذل الغالي والنفيس في سبيل دحر تلك القوى الغاشمة واستكمال عمليات البناء والتنمية. كما نعي رئيس الوزراء الفقيد داعياً الله عز وجل أن يدخله فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان. ”

كما صرح وأدان أيضا الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية عملية الأغتيال الغاشمة ، كما أكد الأزهر في بيان له ” أن يد الإرهاب الغادر لن تنال من عزيمة الشعب المصري وقواته المسلحة، والأزهر الشريف إذ ينعى شهيد الواجب الوطني، فإنه يجدد دعمه وتأييده لكافة الإجراءات التي تتخذها السلطات المصرية للقضاء على الإرهاب الأسود وتخليص الوطن من آفاته وشروره، سائلاً الله -عز وجل- أن يحمي مصرنا الحبيبة وجيشها الباسل من كل مكروه وسوء”

كما طالب الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية في بيان له ” لجيش والشرطة بضرورة الضرب بيد من حديد على أيدى هؤلاء الإرهابيين العابثين الذين يستهدفون «حماة الوطن» وعدم تمكينهم من تنفيذ مخططاتهم الشيطانية لنشر الخراب والدمار فى مصر والمنطقة العربية “

وطالب مفتى الجمهورية المصريين جميعا أبناء شعبه الى أن يتحدوا ويتكاتفوا ويعملوا سويا في مواجهة هذه القوى الأرهابية وهذه الجماعات الإرهابية المتطرفة ، وأن يقفوا الى جانب مؤسسات الدولة جيش وشرطة ودعمها بشكل كامل في هذه الحرب ضد الجماعات الرهابية والمتطرفة ، وذلك من ضمن الجهود المذولة لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن البلاد وشعبه ومستقبله.

ومن المعروف عن العميد عادل رجائى أنه كان ذو شخصية محبوبة وذلك على قول المحيطين به ، وان الراحل كان مثال للأخلاق الحميدة وكان عاشقاً لعمله بالقوات المسلحة المصرية ، وانه كان مثالاً للعسكرية المصرية واتواضعه مع الاخرين وإشاده جميع العاملين معه على إخلاصه لعمله ولمصر ، حيث انه كان دائما يتمنى الشهادة ودعاياَ ربه بها فى جميع الأوقات.

وتتعهد وتلتزم جميع أجهزة الدولة بملاحقة القتلة والجناه والمسؤليين عن هذا الحادث الأليم ، والقضاء على مثل هذه الأعمال الأرهابية الغاشمة المتطرفة التى تسعى الى زعزعة أمن الوطن وأمان مواطنيه ، وهذا ما تسعى جميع جهود أجهزة الدولة الى تحقيقه والوصول اليه ،وهذا ما يتعهد به جميع الأجهزة السيادية والحكومة تجاه الشعب المصرى حتى يعم الأمن والأمان عاى جميع أطياف المجتمع .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *