السبت , ديسمبر 3 2016
الرئيسية / اخبار العالم / إسرائيل ترفض التوقيع على وثيقة أمريكية والخاصة بتصدير الطائرات بدون طيار
اسرائيل ترفض التوقيع على وثيقة امريكية
تصدير الطائرات بدون طيار

إسرائيل ترفض التوقيع على وثيقة أمريكية والخاصة بتصدير الطائرات بدون طيار

جاء في صحيفة هارتس الإسرائيلية اليوم الأحد أن إسرائيل قامت برفض التوقيع على وثيقة أمريكية ٌوالتي أعدتها وزارة الخارجية الأمريكية هذه الوثيقة تنظم استخدم  وتصدير الطائرات الحربية  دون طيار .

ولقد قامت وزارة الخارجية الامريكية بإرسال هذه الوثيقة الى كل الدول التي تعدها حليفة لها قبل أسبوعين تقريبا لتقوم بالتوقيع عليها ولقد قامت أربعين دولة كالنمسا وإيطاليا وألمانيا بالتوقيع عليها عدا إسرائيل .

وفي رد غلى من جانب مصدر عسكري إسرائيلي على سبب رفض إسرائيل للتوقيع على الوثيقة أن إسرائيل وجدت في الوثيقة خطوة فيها ضرر غير مباشر للصادرات الإسرائيلية، لقد وضحت صحيفة هارتس الإسرائيلية أن الوثيقة نشير الى ارتفاع عدد الدول التي تمتلك طائرات بدون طيار وهذا يمكنه من إشعال المواجهات بين الدول، لذا كان من الضروري إصدار تلك الوثيقة والتي تدعو بأن يقوم المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات من شأنها التصدير المسؤول للطائرات غير المأهولة واستخدامها بشكل مناسب .

ولقد رفضت فرنسا وروسيا والصين والبرازيل ايضا التوقيع على تلك الوثيقة بجانب إسرائيل، كما قامت الوثيقة بالإشارة لمعايير القانون الدولي لتصدير الاسلحة والتي يأخذ ماضي الدولة بعين الإعتبار على هذا الغرار حاولت الوثيقة وضع معايير لتصدير الطاثرات بدون طيار .

ولقد وضحت صحيفة هارتس أن مراسلة صحيفة ديفانس نيوز المراسلة بار برا أوفل أوم وضحت أن إسرائيل تقوم بالتشكيك في مدى نجاح المبادرة الامريكية، هذا قد وضح مصدر بالصناعات الجوية الأسرائيلية احتمالية عدم استمرار تلك المبادرة لأنها تلحق أضرارا بالصادرات الإسرائيلية

كما وضح أنه على سبيل المثال أنه عندما أنضمت الهند لMTCR أدى الى إزالة العوائق التي كانت تعرقل تصدير طائرات أمريكية دون طيار وأنه عندما طالبت الهند بأستيراد طائرات أمريكية دون طيار من طراز بريدانور بدلا من الطائرات الإسرائيلية كان هذا مثالا واضحا على التغيير في السياسة الخاصة بتصدير السلاح الإسرائيلي .

ورغم توقيع الهند على صفقات سلا إسرائيلية فإنها تميل أكثر للموردين الأمريكييين .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *