الثلاثاء , ديسمبر 6 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن النظام وأهميه للفرد والمجتمع وعلاقته بالإرتقاء الحضارى
النظام وأهمية الحفاظ عليه
النظام وأهمية الحفاظ عليه

موضوع تعبير عن النظام وأهميه للفرد والمجتمع وعلاقته بالإرتقاء الحضارى

يعتبر النظام من أهم معطيات الحياه ، فإن لكل شئ فى هذا الكون نظام الذى يسير عليه ، وهذا ما شرعه الله تعالى لنا ،ففى السموات العليا نظام بأمر الله سبحانه وتعالى ، وفى الارض النظام الذى شرعه الله لنا والذى يعتبر النهج  الذى نسير عليه وهذا ما أمرنا الله به فى هذه الدنيا ، والذى تقوم الدولة بتطبيقه على الأشخاص وذلك للمحافظة على النظام وحتى لا يُظلم أحد .

ويجب علينا المحافظة عليه وعدم اللإخلال به وهذا فيه مصلحة ومنفعة وخير للمسلم خاصة وللمجتمع عامة ،وهذا النظام ما أوحى به الإسلام لنا ، فإن الموظف له النظام الوظيفى الذى يجب عليه الإلتزام به وتطبيقه على أكمل وجه ، وإن كان نظام الحسبة فى الإسلام يعتبر النظام الذى يضمن التطبيق والأمانة .

حيث أن النظام يشمل جميع مناحى الحياه من النظام فى التعليم والنظام فى القضاء والنظام فى الجندية كل هذا ما يحث على الإلتزام والتطبيق والأمانة وذلك للمحافظة على اما أمرنا به ديننا الحنيف ، دين الأخلاق والرعاية والعطاء والرحمة التى تعود بالنفع على الفرد ومن ثم المجتمع بأكمله حيث أن الأسلام يحقق أقصى معدلات النظام من خلال حضارته الإنسانية الفريدة.

والتى تعتبر لها الفضل على كافة الحضارات الإنسانية جمعاء بصلاحها وعطائها وفلاحها ، وهذا النظام يشمل نظام السير فى الطرقات بمختلف أشكاله ،وذلك بكف الأذى وإماطته عن الطريق وهذا ما أخبرنا رسولنا الكريم “ص” به وغض البصر وعدم الجلوس على الطرقات ،وقد حثنا الإسلام على النظام فى جميع شئون الحياه ومنها المحافظة فى الترتيب بدءاً من ترتيب الأفكار وحتى ترتيب الأشياء ، وهذا ما يعتبر نظام الذى يتبعه الفرد وبالتالى ينعكس على المجتمع.

والمجتمع الذى يتسم أفراده بالنظام هذا المجتمع يتسم بالمظهر الحضارى والمميز فى بناء نفسه وفى إرتقائه بالحياه عامة وحياه أفراده خاصة ، وهذا ما ننشده فى مجتمعنا المصرى و العربى والأسلامى حتى نتقدم ونرتقى بين جميع شعوب العالم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *