الأربعاء , ديسمبر 7 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع انشاء عن العلم و فضله و مكانته في حياة الامم
انشاء عن العلم
موضوع تعبير عن العلم

موضوع انشاء عن العلم و فضله و مكانته في حياة الامم

العلم هو من اهم الطرق للوصول الى التقدم و الرفعة و العلا و هو طريق طويل و درب صعب و شاق و هو سهل فقط لمن عشقه و امن به و ايده و عشق صعابه و متاعبه و مكارهه و ابتلاءاته في سبيل التقدم و العلي و الكرامة و الشرف و الرفعة, و هو امر ما احترفته امه الا صعدت و  استنارت و تقدمت و ما هزأت منه امه الا اندثرت و انتهت و هانت و اماتت و ماتت اخبارها و اندثرت انجازاتها و ملامحها و علاماتها.

عناصر كتابة موضوع تعبير عن العلم:

ماهو العلم .

ماهي فائدة العلم في حياتنا

لماذا اعرض العرب و المسلمون عن طلب العلم.

لماذا نجح الغرب في حصد العلم و النهل منه

كيف كان المسلمون قديما علماء ماهرين

العلم هو كلمة جامعه لجميع انواع المعارف التي عرفتها البشرية و الانسانية جمعاء على كافة المستويات جميعا , المستوى الشخصي و الانساني و البدني و الصحي و كذلك اللغوي و المستوى المادي و الزراعي و الطبي و المعماري و حتى المستوى الغذائي و ما يختص بالطبخ و الاكل و الغذاء و طرق الطهي, بل حتى فيما يتعلق بطرق النظافة و العناية بالجسم و البدن و نحوها , فالعلم له فروع كثير و عديدة فليس العلم فقط هو العلم الشرعي و الديني و ما سواه كفر و بلا جدوى كما يدعي البعض و كذلك ليس العلم فقط هو العلم البعيد عن الله و المعتقد بان ما ليس له اصل علمي خرافات و خزعبلات لا اكثر بل الصحيح هو ان العلم متعدد الانواع و الاشكال منها ما هو من وحي الله عز و جل و منها ما هو من اجتهاد الانسان في الارض.

و للعلم فوائد جمه في حياتنا فهو يحمينا من الامراض و الاوبئة و هو ينقذ ملايين الارواح من موت محقق, كما ان العلم يساعد الناس على حل مشكلاتهم اليومية و التقريب بين الناس و تسهيل الحياة و جعلها افضل و انظف و اكثر تطور و سعادة عن طريق تفادي اخطاء الغير و تسهيل الحياة على الناس و التقليل من مشاق الحياة و عقباتها.

و قد اعرض العرب و المسلمون عن العلم لما توارثوه من افكار هدامه بان العلم متضاد مع الدين و الاسلام و انه لا ينفع في شيء و ان الاهم هو التقرب الى الله لدخول الجنة فحسب و قد نسوا ان الله تعالى قد اثنى على العلماء ثناء شديدا في كتابه.

حيث قال تعالى: (( انما يخشى الله من عباده العلماء )).

و في ذلك الوقت اتجه الغرب لطلب العلم و المعرفة بعد ما كانوا ابعد الناس عنها فيما يسمى بعصور الظلام و العصور الوسطى فاستنارت حياتهم و تمتعوا الرفاهية و الصحة و التقدم و ارفعة التي خسرناها نحن بجهلنا و كسلنا و قلة حيلتنا.

و قد اشتهر العرب و المسلمين بالعديد من العلماء الذين غيروا مجرى التاريخ باسره و منهم الخوارزمي و الحسن بن الهيثم و ابن سينا و غيرهم من العلماء الذي لا يزال العالم باسره حتى هذه اللحظة يتذكرهم و يدين لهم بالعرفان و الفضل فيما وصل اليه من تقدم و حضارة و مدنية و رفعة بنوا عليها حضارتهم الجديدة التي تبهر العالم باسره حاليا و نستمد نحن الان منها تراثنا و نستورد منها احتياجاتنا  و ندين لها بالكثير من الفضل في الوقت الحالي لانها انقذتنا من العديد من الازمات و العقبات التي صنعها جهلنا و تأخرنا و كسلنا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *