الأربعاء , ديسمبر 7 2016
الرئيسية / اخبار مصر / التموين يشعل غضب المواطنين من الحكومة الحالية
مكافحة احتكار السكر ورفع سعر السكر التمويني
السكر

التموين يشعل غضب المواطنين من الحكومة الحالية

تواصل الأزمات التى يتعرض لها المواطنين بجمهورية مصر العربية يوميا بحيث كانت البداية مع نقص الأرز ثم الألبان وفى النهايه جاءت أزمة السكر والتى لم تنتهى بعد ، وحاولت الحكومة الحالية من تهدأت المواطنين بأنه قريبا سوف يتم حلها ، وقامت بتوزيع سياراه متنقله على عدد من المراكز والقرى فى كافة محافظات الجمهورية لتوفير السكر بأسعاره القديمه والتى كانت 5 جنيهات إلا أن جاءت التصريحات الأخيره لوزارة التموين بزياده سعر السعر إلى 7 جنيهات بدلا من 5 جنيهات مما  زاد من اشتعال غضب المواطنين اتجاه الحكومة الحالية وخاصه مع اقتراب موعد مظاهرات التى حدتت يوم 11 نوفمبر للتنديد بالوضع الحالى
وفوجىء المواطنين المترددين على محلات البقالة التموينه بمختلف محافظات الجمهورية بزياده أسعار السكر جنيهان مما وصل إلى 7 جنيهات مما يمثل أعباء إضافية على المواطنين والذين نددوا بما قامت به الوزارة فى ظل تفشى سوء الاقتصاد المصرى وع انتشار البطالة بشكل فاحش
وأرجع الخبراء الاقتصاديين السبب فى قرار وزارة التموين والتجارة الداخليه برفع سكر السكر بسبب تزايد أسعار  السكر عالميا وليس فى مصر وحده وذلك من خلال البورصه مما تسبب فى رفع سعره بشكل كبير على حساب الدولة ، مما يزيد من أعباء الدولة فى تحميل فرق السكر عالميا فى حالة ثبات سعره على 5 جنيهات لذلك لجأت إلى رفعه إلى 7 جنيهات لتخفيف العبىء عليها ومن أجل مشاركه المواطنين للدولة فى توفير احتياجات الأساسيه
وأعرب الخبراء عن غضبهم من قيام عدد من التجار بتخزين كميات كبيرة من السكر على الرغم من الحملات اليوم التى يتم شنها لضبطهم ومنع تلاعبهم فى الأسعار وذلك من اجل العمل على توحيد سعره لمنع تداوله فى السوق السوداء
وطالب الأهالى بضرورة ارسال أى معلومات عن التجار الذين يخزنوا كميات من السكر لضبطهم مع عدم التهافت على السكر فى الفتره الحاليه حرصا على استغلال التجار للازمه لرفع أسعارها

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *