الخميس , ديسمبر 8 2016
الرئيسية / اخبار الاقتصاد / تعويم الجنيه المصري حلا للازمة الاقتصادية القائمة بجمهورية مصر العربية
منع التداول بالعملة المصرية
الجنيه المصري

تعويم الجنيه المصري حلا للازمة الاقتصادية القائمة بجمهورية مصر العربية

تعويم الجنيه، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ضرورة تعويم الجنيه لحل الأزمة الإقتصادية التي تمر بها مصر من ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء مما أدي إلي ارتفاع أسعار جميع السلع الغذائية وغيرها التي يتم استيرادها.

 

تعويم الجنيه يقلل قيمة الدولار

أكد مسئول من بنك النقد الدولي أهمية تعويم الجنيه المصري لكي يتم انقاذ الإقتصاد المصري من الإنهيار حيث يتم أخذ قرض من بنك النقد الدولي قيمته اثنا عشر مليار دولار وذلك يتم دفعها علي دفعات في السنوات المقبلة وأشار أيضا علي أن الجنيه المصري سوف يثبت قيمته بعد تعويم الجنيه.

كما أنه كان من المفترض تنفيذ قرار تعويم الجنيه الشهر السابق وذلك بسبب الإضطرابات التي تمر بها جمهورية مصر العربية من دعوة الناس والشباب للخروج في يوم الحادي عشر من شهر نوفمبر مما أدي إلي اضطرابات أمنية في البلاد وتأخير تعويم الجنيه منعا لإستفزاز الشعب وإثارة الغضب بين أفراده والذين تكاتفوا من أجل النزول ضد غلاء الأسعار والأزمات الحالية التي تمر بها البلاد مثل أزمة السكر وارتفاع الدولار وارتفاع سعر جرام الذهب.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي علي أهمية السرعة في تفبذ قرار تعويم الجنيه وذلك لكي يقلل من العجز في موازنة الدولة خلال السنوات المقبلة.

ونظرا لارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء تصل إلي سبعة عشرة جنيه مصري مقابل واحد دولار وثباته في البيع والشراء في البنك المركزي إلي قيمة لا تتعدي التسعة جنيهات.

كما حدد صندوق النقد الدولي حصته التي ستكون الأولى التي تمنحها لمصر لكي يتم انقاذها من أزمتها الإقتصادية. وبلغت الدفعة الأولى التي سوف يقترضها البنك المركزي إلي اثنان ونصف المليار دولار.

كما أكد الخبراء الإقتصاديين بضرورة تعويم الجنيه في أسرع وقت وذلك هو الحل الأمثل للخروج من الأزمة الإقتصادية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *