الثلاثاء , ديسمبر 6 2016
الرئيسية / اخبار الاقتصاد / تعويم الجنيه المصرى واثره على الاقتصاد المصرى
تعويم الجنية امام الدولار
تعويم الجنية المصرى

تعويم الجنيه المصرى واثره على الاقتصاد المصرى

فى خطوة جديدة من الحكومة المصرية للسيطرة على الارتفاع الجنونى و الغير مسبوق للدولار الامريكى فى السوق الموازى تجاه العملة المصرية فقد قرر البنك المركزى المصرى اليوم الخميس الموافق 03/11/2016م تحرير صرف صرف الجنيه المصرى و العمل على التسعير و ذلك وفقا للعرض و الطلب ، و الجدير بالذكر ان البنك المركزى المصرى اطلق الحرية للبنوك العاملة فى النقد الاجنبى بالتعامل من خلال اليه الانتربنك الدولارى حيث قرر البنك المركزى المصرى السماح للبنوك بفتح فروعها اليوم الخميس الموافق 03/11/2016 حتى الساعة التاسعة مساءا و ايضا خلال ايام الاجازة الرسمية فى البنوك
و الجدير بالذكر فان تعويم الجنيه المصرى معناه ان يتم ترك السعر يتحدد فى الاسواق الرسمية بالبنوك العاملة بالنقد الاجنبى وفقا لاليات العرض و الطلب ويشار ايضا الى ان تعويم الجنيه المصرى و هو خفض قيمته امام الدولار لقيمة يحددها المسؤلين فى البنك المركزى المصرى فى توقيتات معينة محسوبة يراعى فيها عدة معايير اقتصادية كما يشار ايضا الى ان البنك المركزى المصرى قرر انه لا قيود على ايداع و سحب العملات الاجنبية سواء كان للافراد او الشركات
و فى نفس السياق فان تعويم الجنيه المصرى سيعمل على تقليل الضغط على البنك المركزى المصرى فيما يتعلق بحجم الاحتياطى من العملة الاجنبية و لكنه سيؤثر فى ارتفاع الصادرات كما ان المنتجات المصرية ستصبح ارخص فى الاسواق الخارجية لان انخفاض قيمة الجنيه المصرى مقابل العملات الاجنبية مما يجعلها اكثر تنافسية و فى نفس السياق فان الواردات ستصبح اغلى بكثير نظرا لارتفاع اسعار السلع المستوردة و هذا يترتب عليه اختلال فى ميزان الصادارات والواردات مما يؤدى الى تضاعف الطلب الجماعى ثم ارتفاع معدلات التضخم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *