الأربعاء , ديسمبر 7 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن الوطن و الاخلاص له و دورنا تجاهه
الابتكتر والتنمية
الوطن

موضوع تعبير عن الوطن و الاخلاص له و دورنا تجاهه

الوطن هو السكن الذي نسكن اليه في اخر الليل بعد يوم شاق و طويل من النضال و الشقاء وراء لقمة العيش, و الوطن هو الحضن الحاني و الدافئ الذي يربت على كتفك و يهون عليك صعوبات يومك و تحديات حياتك و احباطات يومك , و الوطن هو الحضن الامين و الامن الذي يحميك من غدر الزمان و يحميك و يجعلك في مأمن من ذئاب الليل الغادرة و ثعالب الزمن الماكرة , و الوطن هو الملاذ الامن و هو الونيس الدائم و هو الصديق الصدوق المخلص الذي لا يخذلك ابدا , تعالوا معنا لتعرف سويا على فضل و مكانه الوطن و مكانته العظيمة في قلوبنا و فضله الكبير علينا في هذا الموضوع.

موضوع تعبير عن الوطن و حبه و الاخلاص له:

ما هو فضل الوطن على مواطنين و ساكنيه

ما هو حال من شردوا من اوطانهم و عائلتهم و اهلهم

لماذا الوطن هو السكن و هو الملاذ الامن

دورنا تجاه اوطاننا و بلادنا و تاثير الفرقة و النزاعات على الاوطان و امانها

موقع النبي صلى الله عليه و سلم و موقف الاسلام من حب الوطن.

 

فضل الوطن على مواطنيه و سكانه فضل عظيم و كبير فهو الملاذ الامن لهم و هو الذي يضمهم الى حضنه و يعطيهم الهوية و الاسم و المكان و الملجا و لولا الوطن لما كان لنا هوية او تاريخ او ماضي.

و لنا في حال من شردوا من اوطانهم العبرة و العظة حيث اننا نرى من شردوا من بلادهم في حيرة و ذل و تشرد و ندم و حسرة بلا هوية او ماضي او حاضر او مستقبل يملؤهم الخوف و القلق و الخوف من المجهول و ما ينتظرهم في الغد و قد فقدوا الاحساس بالامان او الانتماء او السكن و المودة و الرحمة فيما بينهم.

و قد يتساءل البعض لما1ا يكون الوطن هو السكن و الملاذ و الاجابة غاية في البساطة فالوطن هو من يعطينا الاحساس بالانتماء و الاحساس بالوجود و الامن و الاحساس بالقوة في ظل حمايته و دفئه. لذا فالوطن الذي يحمينا نشعر نحوه بالامتنان و المحبة و التعلق و الارتباط الشديد الذي من الصعب تفسيره او تبرير حدوثة بل هو مجرد مشاعر صادقة و بسيطة تنبع من القلب مباشرة بلا تفسير.

اما في ما يتعلق بدورنا تجاه اوطاننا و بلادنا و تاثير الفرقة و النزاعات على الاوطان و امانها فان لها تاثير عميق و كبير حيث ان الفرقة و النزاعات تضعف الوطان و تقضي على الالفة و المحبة و تشغل الناس عن حماية اوطانهم و التربص بالاعداذ لحمايتها مما يجعلها فريسة سهلة لاي غادر .

و نعلم جميعا حث الاسلام على حب الوطن و حمايته بل و الاستشهاد في سبيله اذا تطلب الامر و نعلم جميعا ان الاسلام يتعامل مع الارض كانها العرض فمن يفرط في ارضه كانما فرط في عرضه و من فرط في عرضه فليس له كرامة و لا تقوم له قائمة و لا تغفل له عين.

و يعلم جميعنا مدى تعلق النبي صلى الله عليه  و سلم بوطنه  العزيز مكة المكرمة و مدى محبته لها و التي شهد عليها الصحابة جميعهم و رفض النبي صلى الله عليه و سلم اي محاولة لاخراجه منها و عندما اتيحت له فرصىة العودة الى وطنه مكة المكرمة لم يتردد لحظة في زيارتها .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *