السبت , ديسمبر 3 2016
الرئيسية / اخبار الرياضة / التشخيص الطبى الخاطىء كاد ان يودى بحياه اللاعب مصطفى فتحى الكرويه
كاس مصر
مبارة الزمالك والاتحاد

التشخيص الطبى الخاطىء كاد ان يودى بحياه اللاعب مصطفى فتحى الكرويه

عاد مصطفى فتحى للحياه من جديد بعد أن عاش أكثر من 3 أيام فى رعب وخوف وقد جاء هذا الخوف بعد أن تم أصابه اللاعب مصطفى فتحى يوم الخميس الماضى حيث قد أصيب أصابه قويه فى ركبته نتيجه خبطه قويه بها هذا وقد تشخيص أصابه اللاعب مصطفى فتحى لاعب نادى الزمالك من قبل الجهاز الطبى لنادى الزمالك على أنها قطع فى غضروف الركبه مما أدى الى تحطم لمعنويه اللاعب مصطفى فتحى لمعرفته ودرايته بحجمبمعنى أصابته بقطع فى غضروف الركبه أى أنه سوف يقوم بعمليه خطيره فى الركبه

وعلى أثر هذا سيقوم بالغياب عن الملاعب لفتره لا تقل عن شهرين أو أكثر من ذلك وأيضا من ضمن الأحباطات التى أصابت اللاعب مصطفى فتحى أنه بتلك الأصابه لن يتمكن من المشاركه فى كأس الأمم الأفريقيه بالجابون 2017 وأيضا تحطيم حلم الأحتراف حيث كان من المفترض أن ينتقل اللاعب للأحتراف بالميركاتو فى الموسم الشتوى القادم .
وبعد تحطم هذه الأحلام وتحطم اللاعب مصطفى فتحى حيث أحس أنه على شفير الأنتهاء ردت له الحياه من جديد ومع قرب موعد دخوله الى غرفه العمليات ومع أجراء الأشعه على مكان الأصابه تم الأكتشاف أن الأصابه التى تعرض لها اللاعب مصطفى فتحى ما هى ألا عباره عن كدمه قويه بالركبه فقط وتحتاج الى العلاج لفتره 15 يوم فقط على أقصى تقدير هذا

ومن المقرر أن يسافر اللاعب مصطفى فتحى الى ألمانيا الأسبوع القادم لتلقى العلاج من الأصابه التى تعرض لها فى الركبه حتى يعود الى الملاعب فى أقرب وقت ولم يمر التتشخيص الخاطىء الذى شخصه طبيب نادى الزمالك دكتور أيمن زين مرور الكرام بل تم أقاله الطبيب من منصبه بعد التأكد من عدم أصابه مصطفى فتحى بقطع فى الغضروف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *