الأحد , ديسمبر 4 2016
الرئيسية / اخبار الاقتصاد / سعر صرف اليورو اليوم الخميس 17/11/2016 مقابل الجنيه المصرى
اليورو
سعر صرف اليورو

سعر صرف اليورو اليوم الخميس 17/11/2016 مقابل الجنيه المصرى

بعد سلسة من الإرتفاعات للعملات الاجنبية مقابل الجنية المصرى ، سجل سعر صرف  اليورو  اليوم العملة الموحدة للاتحاد الاوربى ايضاً ارتفاعاً فى مقابل الجنيه المصرى ، وبعد عدة ايام من الاستقرار النسبى ، وعلى الرغم من الارتباك والتخبط الذى سجله اليورو امام الجنيه المصرى ، وكان هذا ضربة قاسية للجنية المصرى والتى بدأت فعلياً من الانهيار.

وعلى الرغم من التحذيرات التى اطلقها البنك المركزى ومحاولات الحكومة المصرية فى محاولة منها لتثبت سعر الصرف ، ومواجهة المضاربات والتى يقوم بها تجار العملات بالسوق السوداء ،الا ان سعر صرف اليورو اليوم فى السوق السوداء مختلف عنه بالبنوك تماماً، والذى يعتبر مازال مرتفعاً بالمقارنة مع السعر الذى وضعه البنك المركزى.

فقد سجل سعر صرف اليورو اليوم فى السوق السوداء 17.40جنيه للبيع ، 17.20 جنيهاً للشراء.

مقارنة بالبنوك فقد سجل سعر صرف اليورو بالبنوك 9.95 جنيه للبيع ،9.85 جنيه للشراء .

وفى فرق سعر صرف كبير وواضح بين سعر صرف اليورو بالسوق السوداء عنه بالبنوك بحوالى اكثر من 8 جنيهاً ، وقد اعلن البنك المركزى المصرى عن خطة قد وضعها لمواجهة هذه المضاربات والقضاء على السوق السوداء ، وفى ظل الازمة الراهنة والتى يواجها الاقتصاد المركزى فعقد مجلس الوزراء العديد من الاجتماعات مع محافظ البنك المركزى والعديد من الاقتصاديين لبحث طرق القضاء على هذه الازمة .

ومع تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسى واصدر العديد من القرارت لمواجهة المتلاعبين بالعملة وتجار السوق السوداء الذين تسببوا فى تفاقم الازمة الاقتصادية فى مصر ، وقد اصدرت الحكومة المصرية قراراً بتعويم الجنيه المصرى وترك العملة لحالة العرض والطلب ،وهذا بهدف تثبيت سعر الصرف وكحل للتحكم فى السوق السوداء ،

وبعد الارتفاع الكبير الذى حققه سعر اليورو امام الجنيه المصرى فى السوق السوداء ومع قلة المعروض من اليورو ، وصعوبة الحصول عليه من البنوك الحكومية والرسمية، وبالتزامن مع ازمة الدولار الامريكى بمصر ، وزيادة الازمة التى يواجهها الجنيه امام الدولار ، والذى صرح البنك المركزى ان هذه الازمة ادت الى عجز كبير فى احتياطى النقد الاجنبى من الدولار الامريكى واليورو و ايضاً العديد من العملات العربية ، وهذا لما تواجهه الدولة من الازمة الاقتصادية وقلة الاستثمارات الاجنبية بالبلاد ، بما يلزم وجود حل لهذه الازمة الاقتصادية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *