الثلاثاء , ديسمبر 6 2016
الرئيسية / اخبار مصر / نقيب الصحفيين وحكم بالحبس عامين لإيواء مطلوبين
نقيب الصحفيين
حبس نقيب الصحفيين

نقيب الصحفيين وحكم بالحبس عامين لإيواء مطلوبين

نقيب الصحفيين وحكم بالحبس عامين لإيواء مطلوبين وحبس عضوين آخرين من مجلس نقابة الصحفيين لمدة عامين أيضا ، وذلك لإتهامهم بإيواء مطلوبين فى شهر مايو الماضى وهؤلاء المطلوبين هما صحفى ومتدرب قاموا بدعوى للتظاهر احتجاجا على اتفاق بين مصر والسعودية .

وقد قامت محكمة جنح قصر النيل بإصدار حكم بالحبس لمدة عامين لنقيب الصحفيين يحيى قلاش وعضوين آخرين بمجلس نقابة الصحفيين وهما جمال عبد الرحيم وخالد البلشى ، مع كفالة تقدر بعشرة آلاف جنيه لكلا منهم إذا كانوا يريدون وقف تنفيذ الحكم إلى حين تقديمهم لطلب استئناف.

وتعود أحداث القضية إلى قبيل أيام من دعوات للتظاهر فى 25 أبريل الماضى وذلك احتجاجا على الإتفاق الذى كان سيتم توقيعه بين مصر والسعودية والخاص بجزيرتى تيران وصنافير والذى كان محل اعتراض العديد من النشطاء والصحفيين .

وقد قامت قوات الأمن حينها باعتقال العشرات من النشطاء والصحفيين ، وقامت أيضا بحصار مقر نقابة الصحفيين وهذا ما أثار غضب أعضاء النقابة واعتبروه تعدى على حرية الصحافة وانتهاك لحرمة النقابة لما تمثله من سلطة مستقلة للرأى فى البلاد.

وقد زادت حدة الأزمة بين نقابة الصحفيين والقوات الأمنية المتمثلة فى وزارة الداخلية عندما قامت قوات الشرطة بالقبض على الصحفى عمرو بدر ومعه المتدرب محمود السقا وذلك من داخل مقر النقابة فى شهر مايو الماضى والذين دعوا إلى مظاهرات مناهضة لإتفاق مصر والسعودية .

وبعد القبض على نقيب الصحفيين يحيى قلاش مع عضوى مجلس النقابة فى مايو الماضى قامت النيابة العامة بإصدار قرار بالإفراج عنهم بكفالة تقدر بعشرة آلاف جنيه ، ولكن الصحفيين الثلاثة رفضوا هذا القرار ولم يقوموا بدفع الكفالة .

وقد عبر الصحفيين الثلاثة حينها عن قرارهم بعدم دفع الكفالة بأنهم يروا أن هذا القرار لايجوز قانونا وخاصة أن احتجازهم من أساسه ليس قانونى لتعلق الإتهامات الموجهة لهم بالنشر وحرية التعبير ، ولكن عن تصريح سابق لنقيب الصحفيين أنهم قد اضطروا لاحقا لدفع هذه الكفالة .

وقد أثارت قضية اعتقال الصحفيين ردود أفعال احتجاجية داخليا وخارجيا ، واعتبرت منظمات عالمية هذا الأعتقال مؤشر خطير على تعسف استخدام السلطة من قبل القوات الأمنية بمصر و تشديد  أحكام قبضة وزارة الداخلية على الصحافة والأعلام .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *