الخميس , ديسمبر 8 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن الوطن بالافكار والعناصر لجميع المراحل 2016
موضوع تعبير عن الوطن بالافكار
موضوع تعبير عن تعبير عن الوطن بالافكار 2017

موضوع تعبير عن الوطن بالافكار والعناصر لجميع المراحل 2016

تعبير عن الوطن بالافكار الرئيسية للموضوع لكل الطلاب ، حيث يعتبر من اكثر موضوعات التعبير بحثا ويأتى دائما فى اختبارات اخر العام، وهى من الموضعات التى احيانا يصعب على بعض الطلاب الكتابة فيها ولكنهم يعبرون عن مشاعرهم تجاه الوطن وانتمائهم له وان الكلمات لا تعبر عن حب الوطن والانتماء له، لكننا سنحاول ان نعرض لكم اهم افكار الموضوع واهمية حبق الوطن وكيف لنا ان نحافظ على وطننا ونقف لجانبه وقت الصعاب.

اهم الافكار والعناصر تعبير عن الوطن والانتماء اليه:

مقدمة الموضوع

ما معنى الوطن

كيفية تنمية حب الوطن

دور الدولة والاسرة ووسائل الاعلام والشباب فى الاهتمام بالوطن

كيف حثنا الدين على حب الوطن ، وكيف تغنى له الشراء

الخاتمة

المقدمة:

مما لا شك فيه ان الوطن هو اغلى شئ لدى الانسان فالانسان بلا وطن يعتبر مجهول الهوية ليس له ملجأ ولا له اى شئ ينتمى اليه فالوطن هو السكن هو الامان هو الحضن الذى يلتجا إليه الانسان وقت الخطر هو الدرع الذى نحتمى فيه، الوطن هو المكان الذى تعودنا عليه هو الجيران والاهل والاصدقاء، ولا يشعر بمعنى الوطن وقيمته الا من تغرب عنه فمن يسافر بعيدا عن وطنه يشعر وقتها بأنه فى غربة حقيقية بأنه ينقصه الحماية والامان بأنه غريب وسط اناس لا يعرفهم فيشعر وقتها بالحنين نحو الوطن ويرجع اليه متشوقا، لذلك فلابد ان نشعر بيمة الوطن حتى لو لم نسافر لأن الوطن هو الذى يعطينا الشعور بالقوة ويجب ان نحافظ عليه وندافع عنه ضد اى اعتداء خارجى.

معنى الوطن:

الوطن ليس فقط مكان او بيت يسكن فيه الفرد، الوطن يبدأ من حضن الاب والام والاسرة فالاسرة تعتبر هى الوطن الصغير بالنسبة للطفل ثم يكبر ويشعر بمعنى اكبر للوطن من خلال الاصدقاء والاقارب والجيران والزملاء فى المدرسة، وكلمة وطن تعتبر كلمة صغيرة بالنسبة لما تشتمله من معانى حيث تحمل الكلمة الكثير من المعانى منها الفخر والعزة والكرامة، هو هوية الانسان التى يتفاخر بها وسط الشعوب، والوطن هو الماكن الذى يجمع كل ذكرياتك هو الذى تعلمت فيه ونشأت وترعرعت فيه لذلك تغنى له الشعراء وغنى له المطربين تعبيرا عن حب الوطن.

كيفية تنمية حب الوطن:

من الاشياء الهامة والضرورية غرس قيم الانتماء واولاء تجاه الوطن داخل نفوس الشباب، وعلى الاسرة ان تعلم ابناءها منذ الصغر على حب الوطن وتعريفهم بمعانى الانتماء والوطنية وذلك عن طريق زرع محبة الوطن فى نفوسهم وتعريفهم ببلدهم واخذهم فى رحلات لكى يروا المعالم الرئيسية فى بلادهم وتعريفهم تاريخ البلد وكيف كافح القدامى من اجل ن يحافظوا على الوطن وكيف تصدوا للاعداء كيف مات الشداء ايام الحروب دفاعا عن الوطن لابد ان يعرف الابناء معنى الوطن، وهذا دور الاسرة اما دور المدرسة فعليها عامل كبير جدا من خلال المناهج التعليمية التى لابد ان تهتم بالجغرافيا والتى تعرف الطلاب على وطنهم والتاريخ الذى يعرفهم كل شئ عن الوطن منذ بدايته ليتعرفوا على التراث وكفاح الشعب للحفاظ على اوطانهم ضد المعتدين حتى حافظوا عليه ودافعوا عنه بدماءهم من اجل ان يعيش.

فما هو واجبنا وواجب الدولة والشباب فى الاهتمام بالوطن:

لابد ان تعبيرنا عن مشاعرنا تجاه الوطن ان يتم ترجمته الى افعال حقيقية وليست مجرد شعارات فقط تقال حيث لابد من ان نجتهم فى المدرسة اولا ونجتهد فى عملنا حتى نبني وطننا ونساهم فى تقدمه إلى الامام الى جانب اننا لابد ان نتطوع فى القيام بالانشطة، وعلى جميع المؤسسات الموجودة فى الدولة ان تعزز قيم الانتماء للوطن وغرس المفاهيم والقيم الاصيلة تجاه الوطن وذلك من خلال الانشطة الاجتماعية ووسائل الاعلام والعمل الجماعى، من يريد ان يحافظ على وطنه لابد من تحمل هذه المسئولية والتى تأتى من خلال الحفاظ على ممتكاته والعمل بجد واجتهاد ورد الجميل لوطنه الذى نشأ وتربى فيه والاستعداد دائما للتضحية من اجل الوطن اذا واجه اى خطر ومعرفة كيف دافع الشهداء عن وطنهم،  الى جانب نبذ مشاعر الفرقة والنزاعات جانبا ونلتف سويا من اجل مصلحة الوطن سواء مسلمين او مسيحين حتى نحافظ على الوطن ضد اى عداءات خارجية.

حث الاسلام على حب الوطن:

ونظرا لاهمية الوطن فقد حثنا الاسلام على المحافظة على الوطن لأنه هو ذاكرة الانسان وتاريخه ونشأته وكل شئ ومن ذلك نجد أحاديث عن الرسول يعبر فيها عن حرب الوطن ومنها:

قال الرسول صلى الله عليه وسلم (ما أطيبَك من بلدٍ! وما أحبَّك إليَّ! ولولا أن قومي أخرجوني منك، ما سكنتُ غيرَك))؛ رواه الترمذي.

ولقد ثبت في الحديث الصحيح عن عائشة – رضي الله عنها -: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقول في الرقية: ((باسم الله، تُرْبَةُ أَرْضِنا، ورِيقَةُ بَعْضِنا، يَشْفَى سقيمُنا بإذن ربنا))؛ رواه البخاري ومسلم.

وقد تغنى ايضا الشعراء فى حب الوطن ومن اقوال بعض الشعراء:

خليل مطران:

بلادي لا يزالُ هواكِ مني . . . . كما كانَ الهوى قبلَ الفِطامِ
أقبلُ منكِ حيثُ رمى الأعادي . . . . رُغاماً طاهراً دونَ الرَّغامِ
وأفدي كُلَّ جلمودٍ فتيتٍ . . . . وهى بقنابلِ القومِ اللئامِ
لحى اللّهُ المطامعَ حيثُ حلتْ . . . . فتلكَ أشدُّ آفات السلامِ

احمد شوقى:

و بلا وطني لقيتكَ بعد يأسٍ . . . . كأني قد لقيتُ بك الشبابا
وكل مسافرٍ سيؤوبُ يوماً . . . . إِذا رزقَ السلامة والإِيابا

الخاتمة: وفى نهاية الموضوع ارجو ان اكون قد استطعت التعبير عن حب الوطن والانتماء له، وقد اردت ان اعبر اكثر عما بداخلى عن حبى لوطنى ولكنى حاولت الايجاز على قدر الامكان والالمام باهم عناصر الموضوع، ولعلى قد استطعت ان اقدم شئ نافع واعطيت الوطن حقه وقيمته واهميته هذا الذى تغنى له سيد درويش فى الاغانى وقال “حب الوطن فرض عليا” حيث كان الوطن يمثل قيمة عليا لدى شعوب كانت تحارب ضد الاحتلال الاجنبى فى وقت الاستعمار ولكن الخطر كلن خطر واضح والعدو كان ظاهر امامهم، ولكن الآن لابد ان نعرف ان الخطر مختبئ فى كثير من الوجوه حيث اصبح هناك وسائل حديثة للاعداء يمكن ان يحاربوا بها الوطن منها الانترنت والمخدرات وجر الشباب الى كثير من الاخطار والفتن التى تحيق بنا ولابد من التوعية الفكرية للشباب للمحافظة على الوطن وتطوير فكرهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *