الخميس , ديسمبر 8 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن النظافة بجميع الافكار و العناصر للطلاب
النظافة
النظافة

موضوع تعبير عن النظافة بجميع الافكار و العناصر للطلاب

النظافة هي من اهم العادات الصحية و اليوية المريحة لنفسة الانسان و التي تجلب له كل ما هو مفيد و جيد و صحي و خير و تبعد عنه كل شر و ضرر و ضيق و  تغمره بالراحة و تطرد عنه التوتر و القلق و الارق و النظافة من امتع العادات و افضلها و التي اوصى بها الرسول و حافظ عليها و حبب و رغب فيها الاسلام.

نقدم اليكم اليوم هذا الموضوع التعبيري عن النظافة و اهميتها للفرد و المجتمع.

عناصر كتابة موضوع تعبير جديد عن النظافة :

ما هي النظافة

لماذا يجب ان نكون نظيفين

لماذا النظافة من الايمان

 

النظاف هي  العادة الصحية  و السليمة و السلوك  القويم  و هي مجموعة من الممارسات المترافقة  في المأكل و المشرب و الملبس مع حفظ الصحة و المعيشة الصحية. النظافة هي مفهوم متصل بالطب و الصحة و البدن ، فضلا عن ممارسات العناية الشخصية و المهنية  و تلك الممارسات يومية و متصلة بمعظم نواحي الحياة، و إن كانت على الأغلب  مرتبطة بالنظافة و المعايير الوقائية. و على صعيد الطب و البدن ، تستخدم الممارسات الصحية لتقليل الإصابة و انتشار الأمراض. و تستخدم الكلمة ذاتها و هي كلمة النظافة في عبارات متعددة مثل نظافة الجسم، و النظافة المنزلية، و حتى في المصطلحات المحددة الدقيقة مثل نظافة الأسنان، و النظافة المهنية، بما يتعلق في مجالات الصحة العامة. و كذلك فهي تشمل ممارسات النظافة الصحية و  تختلف اختلافا كبيرا بين دولة و اخرى و مكان و اخر ، و ما يعتبر مقبولا في إحدى الثقافات قد لا يكون مقبولا في ثقافات أخرى.

و قد حث  الدين القويم الإسلام على صحة الأجسام و جمالها و نضرتها و ضرورة تهذيبها بشكل مستمر و تنظيفها  و العناية الفائقة بها، و اعتبرها من صميم رسالته؛ و ذلك لأن أثرها عميق في تزكية النفس  قبل البدن و الراحة النفسية قبل البدنية و الحماية النفسية قبل الحماية العضوية .

و تمكين الإنسان من النهوض بأعباء الحياة يأتي منها بصورة كبيرة ، و قد بيَّن رسول الله أنَّ الرجل الحريص على نقاوة بدنه، و وضاءة وجهه، و نظافة أعضائه يضل على هذا الشكل يوم القيامة.

ولا بد لكل مسلم قبل البدء بالصلاة أن ان يكون نظيف و متطهر .  فقد قال تعالى: Ra bracket.png يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ Aya-6.png La bracket.png وأوصي الإسلام بحسن المنظر، Ra bracket.png يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ Aya-31.png La bracket.png. وقال : “إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ”.

ومن وسائل الإسلام للوقاية من الأمراض و انتشارها و اصابة الانسان بها رغم تشديد الاسلام على النظافة انه قد سمح بالقيام بقضاء الحاجة في أماكن معزولة؛ حتى لا تنتشر الأمراض و الجراثيم ليبتعد مكان الفضلات و المخلفات عن مكان الطعام و الشراب و الحياة اليومية.

و قد اهتم الاسلام بادق دقائق النظافة و الترتيب و الحماية الشخصية حتى لم يترك شيء الا و فصل كيفيته و طريقته حتى نظافة الأسنان و الفم فمن السنن المؤكدة في الإسلام: السواك  و المضمضة أيضًا، نظافة الرأس بغسله و تمشيط الشعر و  حسن الشكل و المظهر،  نظافة الثياب وترتيبها،  الاهتمام بالتعطر و  بنظافة المساجد بيوت الله  و اماكن العبادة و الابتهال الى الله بالاجابة و كذلك فقد حث الاسلام على نظافة الأماكن العامة و نظافة بيوتنا و مداخلها و مخارجها .  و قد أمرت المرأة أن تغتسل بعد الحيض و التطهر بوسائل عدة و امر الرجل بالحلق و قص الاظافر و تنظيف الثياب و امر الام بتنظيف ابنائها و تعليمهم النظافة منذ صغرهم و تحبيبهم فيها. و هكذا فاننا نرى الف دليل و دليل على حب الاسلام للنظافة و سعيه الى نشرها و العيش بها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *