الثلاثاء , ديسمبر 6 2016
الرئيسية / منوعات / المناسبات الدينية للأمة الإسلامية في العالم الإسلامي والوطن العربي لعام 2017
التقويم الهجري والمناسبات
احتياجنا للتقويم الهجري

المناسبات الدينية للأمة الإسلامية في العالم الإسلامي والوطن العربي لعام 2017

إنّه لمن الخطأ الفادح والشائع أن يقال “الأديان السماوية الثلاثة”، بل هو دين سماوي وحيد وما سواه هي أديان بشرية ما أنزل الله بها من سلطان كما أخبر الله رب العالمين في محكم التنزيل حيث قال عزّ وجلّ:

“إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ” آل عمران 19.

وقال أيضًا:

” وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ” آل عمران 85.

فالدين المنزل من عند الله دين واحد لا ثاني له، وأما الشرائع فهي متعددة وليست محصورة على ثلاث شرائع، إنما اشتهرت واختصت ثلاث شرائع وهي آخر الشرائع إذ أنها آخر الكتب المنزلة من عند الله،نزلت التوراة  على سيدنا موسى كليم الله عليه الصلاة والسلام، ونزل الإنجيل على سيدنا المسيح عيسى عليه الصلاة والسلام،والقرآن الكريم نزل على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، وجميع الأنبياء كانوا مسلمين لله وكانت دعوتهم عبادة الله وحده لا شريك له، فكانت عقيدة جميع الأنبياء واحدة ألا وهي الإسلام والاستسلام والإيمان بالله وحده، والذي اختلفت فقط هي الشرائع.

عيدٌ أسبوعي واثنان سنوي:

ويحلُ على المسلمين في كل عام مناسبات مميزة لها شأنٌ عظيم ومكانة عظيمة عند الله، فهناك عيد الأسبوع وهو يوم الجمعة من كل أسبوع، وهناك عيدان سنويان يأتيان كل سنة وهما: عيد الفطر ويأتي بعد عبادة عظيمة ألا وهي صوم شهر رمضان المبارك، وعيد الأضحى المبارك الذي يأتي بعد صيام يوم عرفة.

أفضل ليلة في العام وليلة فرضت فيها عمود الدين:

وشهر رمضان به ليلة خير من ألف شهر ألا وهي ليلة القدر، وهناك ليلة الإسراء التي أسري بها نبينا صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وعرج به من المسجد الأقصى إلى السماوات العلا، ولقي هنالك الأنبياء ثم التقى برب الأرض والسماوات لتشرع الصلوات الخمسة بشكل مباشر دون وساطة الوحي وذلك لعظم شأنها وقد كانت خمسون صلاة ولكن خففت بعد شفقة الأنبياء ومراجعة الوحي له بأن يسأل الله لأمته التخفيف حتى وصلت إلى خمس صلوات بخمسين صلاة، لهذا الصلاة هي عمود الدين وأساسه.

يومٌ نجى الله به نبيه موسى عليه الصلاة والسلام:

ويحل أيضًا يوم عاشوراء وهو يومٌ نجى الله به كليمه سيدنا موسى عليه الصلاة و السلام، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم قد قال بأنه لو عاش للسنة التالية ليصومن التاسع والعاشر من عاشوراء وأنه أولى من اليهود بموسى عليه الصلاة والسلام، لهذا شرع للمسلمين أن يصوموا هذا اليوم اقتداء بالحبيب صلى الله عليه وسلم شكرًا لله على أنه أنجى نبيه موسى عليه الصلاة والسلام.

الحجُ عرفة:

ويحل أيضًا موسم الحج في كل عام والذي به يوم عرفة أو عرفات وهو أفضل أيام السنة كما أنّ ليلة القدر هي أفضل ليالي العام، ويرجى العلم بأنّ ليلة القدر ما ثبت بشأنها هو أنها في العشر الأواخر الفردية من رمضان فلم يثبت أنها في السابع والعشرين، فقد تكون ليلة الثالث والعشرين أو ليلة الخامس والعشرين أو ليلة التاسع والعشرين، لكن يرجح أنها في ليلة السابع والعشرين، وشرف هذه الليلة زمانيًا يتأتى من أنها في خير أشهر الله شهر رمضان، وفي كونها نزل في وقتها كلام الله القرآن الكريم جملة واحدة، فما أعظم ليلة القدر التي استحقت أن تكون أجرها خيرٌ من عبادة ألفِ شهر.

إنّ لربكم في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها: 

وفي هذه المناسبات تكثر الطاعات وتزداد بها الخيرات والأجور وتتضاعف بها الحسنات، ويكون فيها تعظيم الله أكبر ما يكون عن غيرها من الأيام، فهي مواسم ونفحات وأيام قلائل بخير كبير وفير، ألا فاغتنموا تلك الأيام بالطاعات واجتنبوا بها معصية الواحد القهار.

الإسراء والمعراج 24/4/2017

شهر رمضان 27/5/2017

عيد الفطر 25/6/2017

يوم عرفة 31/8/2017

عيد الأضحى 1/9/2017

عاشوراء 30/9/2017

المولد النبوي 1/12/2017

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *