الأحد , ديسمبر 11 2016
الرئيسية / منوعات / الشيخ ميزو ومصيره بعد إدعائه بأنه المهدى المنتظر
قانون العقوبات
الشيخ ميزو

الشيخ ميزو ومصيره بعد إدعائه بأنه المهدى المنتظر

الشيخ ميزو ومصيره بعد إدعائه بأنه المهدى المنتظر وما ينتظره من عقوبات قد يعاقب بها إذا ثبتت عليه جريمته بإدعائه أنه المهدى المنتظر وذلك من خلال ما نشره من خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الأجتماعى ( الفيسبوك ) .

وقد قام المحامى سمير صبرى بالتقدم ببلاغ رسمى يتهم فيه الشيخ ميزو بازدراء الأديان والنصب وذلك بعد أن قام الشيخ ميزو كما يلقب إعلاميا بزعم أنه المهدى المنتظر وذلك من خلال نشر هذا الإدعاء على صفحته على الفيس ، وهذا الإدعاء يعد جزء من ما اشتهر به الشيخ ميزو من أقوال تثير الجدل .

وإن تم أثبات التهمة الموجهة إليه من قبل المحامى سمير صبرى ضد الشيخ محمد عبد الله نصر والذى اشتهر بلقب الشيخ ميزو فى وسائل الأعلام المختلفة ، فقد يواجه تهم تتعلق بالنصب وازدراء الأديان والتى تم وضع عقوبات خاصة بهاتين التهمتين بالمواد رقم 98 و 336 الخاصة بقانون العقوبات .

ونص هذه المواد من قانون العقوبات كما جاء بالمادة 98 والتى تنص على: أن عقوبة الحبس لمدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تتعدى 5 سنوات أو الإلزام بدفع غرامة لا يقل مبلغها عن الخمسمائة جنيه ولا تتجاوز عن الألف جنيه وذلك عقوبة كل من قام باستغلال الدين فى نشر أفكار متطرفة سواء بالقول أو الكتابة.

وأن نشر هذه الأفكار المتطرفة القصد منه هو إثارة الفتنة أو ازدراء الأديان السماوية بكافة تعدداتها أو أى طوائف تنتمى لهذه الأديان وما قد تتسبب به الأفكار المتطرفة من إضرار بالوحدة الوطنية وانقسام الصف الواحد بالبلاد .

أما ما تنص عليه المادة 336 من قانون العقوبات والمتعلق بتهم إزدراء الأديان تنص على أن: كل من قد تمكن من الحصول أو الإستيلاء على نقود أو أموال أو عروض أو أى أشياء مادية وذلك عن طريق قيامه بالإحتيال والنصب والسرقة لثروات الغير أو جزء منها وذلك بطرق عدة .

ومن هذه الطرق استخدام طرق احتيالية وخداعه للناس بوجود مشروعات وهمية أو وقائع وأحداث كاذبة وذلك للحصول على ربح أو عائد مادى ، أو اتخاذ اسماء كاذبة وصفات غير صحيحة ، أما من بدأ فى عملية النصب ولم تتم فعقوبته الحبس لمدة لا تتعدى عام .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *