الأحد , ديسمبر 11 2016
الرئيسية / اخبار العالم / حرائق تعم الأرض المقدسة (فلسطين) و الصهاينة يستغيثون

حرائق تعم الأرض المقدسة (فلسطين) و الصهاينة يستغيثون

تواجه دولة الكيان الصهيوني (إسرائيل) حرائق ضخمة قد اندلعت صباح الأربعاء 23/11/2016، في مناطق غرب القدس وبالقرب من بلدة أبوغوش وباتجاه طريق تل أبيب.

“ومايعلمُ جنود ربك إلا هو”:

وأفادت وكالة “معًا” الفلسطينية الإخبارية أنّ الحرائق وصلت إلى منطقة باب الواد واللطرون، ويحاول رجال الإطفاء الصهاينة مكافحة هذه الحرائق في محاولات لوقفها رغم الرياح التي تعرقل محاولاتهم.

ونقلت الوكالة عن مصادر إسرائيلية صهيونية أنّ النيران في باب الواد واللطرون حتى الآن لم تشكل ثمة خطر على البيوت أو الممتلكات، إنما كانت قد أتت على مئات من دونمات الأراضي الحرجية.

ومن ناحية أخرى، قالت إذاعة “صوت إسرائيل” أن طواقم الإطفاء التي تعمل غرب القدس قد تمكنت من منع انتشار اللهب إلى البيوت في بلدة نتاف، وأنه قد تم إخلاء مدرسة في مدينة الناصرة بسبب الحريق الذي قد شبّ في أرض من أراضي حي الصفافرة.

وقالت إذاعة “صوت إسرائيل” مشددة القول أنّ طواقم الإطفاء المحلية تمكنت من منع انتشار النيران باتجاه البيوت ملفتة النظر إلى أنه لم يصب أحد بأذى.

كما أنّه قد شب حريق في أرض بقرية كركوم شمال طبريا دون وقوع إصابات أو فطائس.

وشب حريقٌ آخر قد وصف بالكبير في أراضي شوكية وأعشاب جافة قرب كيبوتس عين تمر ضمن تجمع استيطاني سمي ب” المجلس الإقليمي تمر” قرب البحر الميت.

وقالت المصادر الإسرائيلية الصهيونية: إنّ فرق إطفاء تعمل على إخماد النيران والحرائق المندعلة، وتخشى أن تنتقل هذه النيران إلى بيوت الكيبوتس فضلًا عن الخطر الكبير التي قد تتعرض له خزانات الغاز المدفونة تحت الأرض قرب المنازل.

الكيان الصهيويني يستغيث:

وبسبب هذه الحرائق الضخمة لجأ الكيان الصهيوني طالبًا الغوث والاستعانة والعون والمساعدة من طائرات إطفاء خارجية من الدول الأخرى، حيث أعلنت إذاعة الكيان “صوت إسرائيل”: أن رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الأمن الداخلي جلعاد إردان طلبا المساعدة من تركيا وقبرص وإيطاليا واليونان لإرسال طائرات خاصة بإخماد الحرائق المندلعة.

وقالت إذاعة الكيان أنّ هذا القرار تم إصداره فور اشتعال النيران بمناطق عديدة في الأراضي المحتلة وأنه من المتوقع هبوب رياح قوية خلال الأيام القادمة.

إيطاليا تلبي النداء على الفور واليونان وقبرص يردون بالإيجاب وتركيا مجهول حال ردها:

وأكد تلفاز الكيان الصهيوني أنّ اليونان وقبرص قد ردتا ردًا إيجابيًا على طلبها العون والاستغاثة، بينما إيطاليا سارعت بعرض المساعدة واستعدادها الدائم لإرسال طائرات خاصة بإخماد الحرائق، ولم تذكر لنا كيف ردت تركيا أبالإيجاب أم تجاهلت الأمر.

وقال مصدر أمني للقناة الصهيونية الثانية: إنه من المتوقع أن تزداد هذه الحرائق خطرًا اليوم الخميس، مضيفًا إلى أنّ يوم الثلاثاء القادم ربما سيكون الأسوء بسبب الأحوال الجوية والرياح العاصفة.

فرحة الفلسطينين في الداخل والشتات بهذه الأنباء:

من جانب آخر قد تلقى الشعب الفلسطيني الغزي وفي الضفة الغربية المحتلة، في داخل فلسطين وخارجها، تلقوا هذه الأنباء بفرحة عارمة إذ أنها شفت صدور قوم مؤمنين، وكان بها إثلاج للصدور التي فقدت فلذات أكبادها، وكان بها ردًا من رب العالمين جلّ في علاه على قهره وقدرته في نصر عباده الموحدين، حيث سبق وأن أحرق الكيان الصهيوني طفلًا من أطفال وأبطال فلسطين وقد خرجوا من المحاكمة على هذه الجرائم بدعوى أنّ من قام بهذه الأفعال وصفوهم بالمختلين العقليين، وقد سبق وأنّ رد أهل فلسطين على هذه الجرائم بالقتل والخطف والتهديد.

وقد أشعلت وسائل التواصل في فيسبوك وتويتر تداول هذه الأخبار، وقد تلقى عدد كبير من المسلمين في أنجاء الدول العربية والإسلامية هذه الأخبار بفرحة كبرى.

إن كنتم تحرقون أطفالنا بالقصف بطائراتكم فسيأتي اليوم الذي سنصنع طائرات بأيدينا لنحرقكم ونحرق طائراتكم، إن كنتم تتظاهرون بقوتكم الحربية التي لا ينكرها أحد فإنّ لنا ربًا ينتقم لنا بجند من جنوده ( الرياح التي أشعلت النيران) وأصابتكم أيها الصهاينة بالهلع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *