السبت , ديسمبر 3 2016
الرئيسية / اخبار مصر / فاطمة ناعوت خارج السجن من تهمه إزدراء الأديها لأنها كاتبه رأى وليست شخصيه عادية
محكمة النقض
محكمة النقض المصرية

فاطمة ناعوت خارج السجن من تهمه إزدراء الأديها لأنها كاتبه رأى وليست شخصيه عادية

تصدر خبر الحكم على الكاتبه الصحفية فاطمة ناعوت بالسجن 6 أشهر مع إيقاف التنفيذ تدوينات مواقع التواصل الإجتماعى والمواقع الأخبارية ، نظرا لكون الصحفة من الشخصيات وكتاب الرأى المعروف فى الوسط الصحفى بالإضافة إلى التهمه التى كانت موجهه إليها وهى إزدراء الدين الإسلامى
وأكد محامى الصحفية  أنه دافع عنها من خلال أنها ليست شخصيه عاديه بل لديها ثقافة ورأى نظرا لكونها كاتبه رأى وأديبة وشاعرة  ولذلك تتعامل بالألفاظ ليس فى كونها الطبيعى بل لها مكنونتها الأدبية الخاصه مستشهدا  بالراحل الكبير طه حسين والذى كاد أن يتهم بإزدرائه للأديان إلا أنه من كبار الآداب ويعرفون مكانته الثقافية
وأضاف المحامى أنه لجأ إلى مستندات تبرىء موكلته  فى الاستئناف وذلك عقب إصدار حكم سابق بسجنها 3 سنوات ، إلا أنه استخدم  كل ما يملك من أدوات القانون لثقته  فى برائه موكلته وخاصه أنه لم تكتمل شروط جريمه إزدراء الأديان كما يشترط أركان القانون
وعقب إصدار حكم الاسئناف أعرب الكاتبه الصحفيه فاطمة ناعوت عن سعادتها بالحكم الصادر وخاصه أنه يبرئها جزءيا إلا أنها كانت تتوقع البراءه الكامل نظرا لثقتها فى القضاء المصرى والتأكد من حبها للدين الإسلامى واحترامها لكافة الأديان
وأشارت الصحفية أن كتاب الرأى يواجهون موجه جارف من محاولة محاربة أصواتهم وآرائهم بشعارات ليس لها أساس من الصحة وخاصة فيما يخص الأديان وعلاقة كتاب الرأى بها  ، مؤكدة أنها تواصل كتابتها الصحفية والأدبية ولم تتأثر بما يحاولون قتل طموحها وتميزها ن وأنها فى غضون انهاء كتابها الجديد بعنوان ” حوار مع صديقى المتطرف ” لتعرض فيه وجه نظر المتطرفين والإرهابيين وكيف يفكرون وما يطمحون إليه ، وذلك بهدف توعيه الشعب المصرى بالإرهاب والتطرف والمخاطر التى تهددنا من ذلك لمكافحه حفاظا على مصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *