الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن اللغة العربية و عظمتها بين لغات العالم
اللغة العربية
اللغة العربية

موضوع تعبير عن اللغة العربية و عظمتها بين لغات العالم

إن لِلُّغة قيمة و روعة كبيرة و رونق جذاب و ملفت و براق , و ان لها لجوهرية في حياة كل أمة، فهي نواة لكل اللغات تقريبا و هي اصل كل اللغات و اصل كل العلوم و هي  الأداة التي تحمل الأفكار، و تنقل المفاهيم الى الجميع ، فتربط  بين أبناء الأمة الواحدة. و اللغة هي الترسانة التي تحمي الأمة  و تحميها من الضياع و النسيان و تحميها من الذوبان و الاندثار و تحفظ هويتها وك يانها و وجودها بين الامم و الثقافات ، و كذلك تحميها من الضياع و الذوبان في الحضارات و الأمم الأخرى.

و إن لغتنا العربية بالذات لها طابع خاص و رونق خاص و روعة خاصة و طبيعة خاصة و تاثير خاص بل ان لها ايضا وقعا خاصا على النفوس و القلوب و المسامع و الانفاس , و  هي سيدة اللغات، و هي أجمل و أرقى و أعظم لغة في العالم على الإطلاق، فلا تجاريها او تعادلها أي لغةٍ أخرى في الدقة و الروعة و الجمال. و اللغة العربية هي هويتنا و هي ملاذنا و ملجأنا لحماية معتقداتنا و تراثنا و عالمنا الخاص و هي بالنسبة لنا  هوية و لسان الأمة العربية، و هي لغة الأدب و العلم و الثقافة و الابداع بل و الاعجاز و الروعة و الجمال و الكمال ، و هي لغة الحياة بكل معانيها، و هي لغة الضاد، و هكذا اشتهرت اللغة العربية بالذات و قد تتساءل عن سر هذه التسمية و لماذا نسبت اللغة العربية الى هذا الحرف بالذات حرف الضاد ؟

سبب التسمية ان مخرج هذا الحرف و هو حرف الضاد  لم تعرفه أي لغة في العالم إلا اللغة العربية و حسب ، و هي الغة الوحيدة التي يوجد فيها هذا الحرف و هذا من اعجازها و تفردها و تميزها عن باقي اللغات الاخرى , و هي اللغة التي شاء الله عز وجل أن تكون لغة كتابه الكريم، فالله سبحانه و تعالى اصطفاها لتكون لغة كتابه العزيز  الذي يهدي الامم و تتعلمه باقي الدول و اللغات و اللهجات الاخرى و الذي خاطب به البشرية جمعاء على لسان نبيه محمد صلى الله عليه و سلم، و بناءً على الاختيار و الاصطفاء من الله عز و جل اصبحت اللغة العربية من اشرف اللغات و اكرمها و اكثرها سمو و عراقة و قدسية و طهر و رونق على مدى التاريخ كله.

و حيث ان القران الكريم كان عربيا فهذا، لا يعني ان  العرب وحدهم هم المطالبون بالحفاظ على العربية و تعلمها،  بل العالم كله و المسلمين من كل بقاع الارض و إنما المسلمون جميعًا مطالبون بتعلمها و الحفاظ عليها، فاللغة العربية لغة القرآن و الدين، و لا يتم فهم القرآن و لا فهم الدين الا بها و بتشربها و اتقانها الاتقان الجيد ، و كذلك تعلم هذا الدين إلا بتعلم العربية، و ما لا يتم الواجب إلا به، فهو واجب.

إن اللغة العربية هي بحر زاخر من الألفاظ  فهي أوسع لغات العالم بالمفردات و التراكيب، و فيها مدرج صوتي واسع ، و قد نَجِد في لغات أخرى غير العربية حروف أكثر عددًا، و لكن مخارجها محصورة فاللغة الإنجليزية لا يوجد فيها إلا حرفان حَلْقِيَّان فقط، ، و اللغة للعربية تمتاز بالإيجاز، فهو صفة واضحة و مميزة فيها، بالإضافة إلى ما سبق، فاللغة العربية قد أفادت العديد من لغات أخرى مثل اللغة الفارسية و التركية . و قارنا  بين اللغة العربية و اللغة الإنجليزية، نرى تفوق اللغة العربية عليها ، فاللغة الإنجليزية لغة سماعية لا يطِّرد فيها قياس، و ألسنة أهلها ملتوية، كما ان الانجليزية  قد تعرضت للتحوير الكبير و التبديل على مر القرون، فالإنجليزي لا  يفهم كلام أسلافه الاقدمون !

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *