الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن المرأة و اهمية دورها المحوري للاسرة و المجتمع
المراة
تعبير عن المراة

موضوع تعبير عن المرأة و اهمية دورها المحوري للاسرة و المجتمع

لا يغفل أحدٌ من الناس او المجتمع الدور المحوري الذي تلعبه المرأة في حياتنا سواء كام او زوجة  او اخت او حتى ابنه و لا يمكن لاحد ان ينكر أهميّة دور المرأة في المجتمع، فبدون أن تؤدّي المرأة دورها لا يمكن أن تسير عجلة الحياة، فالمرأة  تجدها في كل مكان تعاون و تساعد و تتحمل الاعباء و تساند الجميع ماديا و معنويا , و هي نصف المجتمع و شريكة الرّجل و سنده و هي التي تأزره و تواسيه و تساعده و تعينه و تشجعه و تعاتبه اذا لزم الامر ، و حين يقدّم الرّجل ما يستطيع من جهد في سبيل الإنفاق على الأسرة ترى المرأة تجاهد لتوفر لقمة العيش و تجاهد لتبتكر و تدخر و تقتصد و تستبدل و تجمع النقود لشراء ما يسعد الاسرة او ما يساهم في حل مشاكلهم .

و تفعل المراة كل هذا دون انتظار للشكر او العرفان او حتى الاعتراف لها بهذا الفضل , و تنبري للقيام بدورها في المجتمع بكلّ قوّةٍ و عزيمة و تنطلق لتحقق المزيد و المزيد ، و تمتلك المرأة صفات تميّزها عن الرّجل و تجعلها قادرة على تقديم  الكثير , فالمرأة لديها من الصبر و الجلد الكثير الكثير و لديها من الاصرار اطنانا كما ان لديها في نفس الوقت معاني الرّحمة و الحنان لأولادها و رعايتهم الرّعاية الصّحيحة، و لا يمكن للرّجل ان يتحمل جزء بسيط من الضغط النفسي و المعنوي الذي تتحمله المراة فالمرأة كام لا ترتاح ابدا و لا تأخذ اجازة و هي تعمل ليل نهار  بلا توقف او راحة.

و الرجل مهما كان جلده او تحمله او قوته لا يستطيع ان  يحلّ مكان المرأة في الأسرة، و هنا تكمن سنّة الحياة و تكامل أدوراها حين يعرف كلّ طرفٍ فيها دوره ور سالته فينطلق اليه في ثبات دون غيره من الاخر او انقاص من دوره الذي يؤديه فينطلق الجميع الى ادوارهم  فيؤدّيها على أكمل وجه، و إنّ أهميّة دور المرأة في المجتمع تكمن من أهميّة الرّسالة التي تؤديّها المرأة فيه، فهي تحمل رسالة التربية و رسالة الرحمة و رسالة الترويض و التهذيب و المنع و التشجيع ,  و تتجلّى رسالة المرأة  ايضا في الأسرة حين تقوم برعاية أولادها و تربيتهم التّربية الصّحيحة  التي لها اسس واضحة و جلية و ثابته و بينه و المبنيّة على الأخلاق و الدّين، و لا يمكن أن تؤدّي الأمّ هذه الرّسالة إلا عندما تكون مهيّئة لذلك و متعلمة و مثقفة .

وكما قال الشّاعر: الأمّ مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق

 

كما أنّ رسالة المرأة في أسرتها تتعدّى مهمّة التّربية إلى مهمة إعداد جيلٍ جديد و قوي و صلب  من الأبناء يحسن التّعامل مع مجتمعه و يحسن العطاء، فتزوّده بالمهارات الإجتماعيّة اللازمة لذلك كان يكون جيل يحسن الحديث و التخاطب و مهارات الاتصال و ان يكون جيل يحسن الاستماع و الانصات و التفهم و التفقبل للاخر بلا هجوم او رفض او تمييع او تغير للهوية و الثوابت و الاساسيات ، كما تبيّن حقّ المجتمع عليه، و يتشارك الأب هذه المسؤوليّة مع المرأة بشكل مهم و ضروري و اساسي لتربية سليمة و قوية و متكاملة.  حتى يكون نتاج التّربية أفضل.

كما تتجلّى أهميّة المرأة حين تؤدّي رسالتها بالمجتمع  علميّا  و تزويد المجتمع بالعلم النّافع في حياتهم، و محاربة الجهل و التّخلف . كما تتجلّى أهميّة المرأة في المجتمع حين تشارك زوجها مهمّة الإنفاق على البيت اذا استدعى الامر القيام بذلك للضرورات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *