الجمعة , ديسمبر 9 2016
الرئيسية / اخبار العالم / حيدر العبد الله وما أثاره من خلاف بعد أدائه أمام الملك سلمان
خادم الحرمين الشريفين
حيدر العبد الله

حيدر العبد الله وما أثاره من خلاف بعد أدائه أمام الملك سلمان

حيدر العبد الله وما أثاره من خلاف بعد أدائه أمام الملك سلمان بن عبد العزيز بعد إلقائه قصيدة كتبها باللغة العربية الفصحى ، وذلك فى حضور خادم الحرمين الشريفين وكان هذا خلال حفل استقبال قام بإعداده أهالى المنطقة الشرقية احتفالا بالملك سلمان بن عبد العزيز .

ولكن أدى إلقاء القصيدة لحيدر العبد الله إلى الكثير من اختلاف الآراء والجدل من جانب متابعيه ، وحيدر العبد الله شاعر سعودى من مدينة الأحساء بالسعودية ، وقد حصل على لقب أمير الشعراء من خلال مسابقة خاصة بالشعراء خلال موسمها السادس فصار بذلك أصغر شاعر وأول سعودى فاز باللقب .

وقد اختلفت الآراء حول طريقة إلقائه القصيدة التى تم كتابتها باللغة العربية الفصحى أمام الملك سلمان بن عبد العزيز ، ومن الآراء التى أدلى بها عدد من متابعيه هو الأعتراض على أداء حيدر العبد الله للقصيدة فقد رأوا تعمده ترقيق الصوت ، وأن عبارات وكلمات القصيدة مبالغ فيها .

أما الآراء الأخرى فترى أن أداء حيدر العبد الله لم يكن له تأثير على القصيدة وجمالها وروعة كلماتها ، وبالرغم من ذلك فقد رأوا إيضا أن أداء حيدر العبد الله كان مختلف عن أدائه المعتاد والذى اعتادوا عليه والجدير بالذكر أن حيدر العبد الله قد فاز فى عام 2013 بجائزة تسمى شاعر شباب عكاظ .

وكان رد حيدر العبد الله على متابعيه كالأتى:

قام حيدر العبد الله بكتابة عدد من التدوينات يوم الأثنين تتضمن رد على ما أثير من اختلاف من أراء حول أدائه ، وبدأ رده بأن وجه الشكر لأمير المنطقة الشرقية لما قام بوضعه الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية من ثقة .

وأضاف حيدرالعبدالله قائلا أنه قد ولد وتربى فى أحدى الواحات بوطنه ولذلك من التلقائى ولطبيعة مكان نشأته أن يكون صوته مكتسب لنداوة الماء و خضرة الطبيعة ، وأن هذا لا ينطبق على الصوت فقط ولكن على الروح وجميع أحلامنا .

وقد أكمل قوله بأنه ما حدث طبيعى جدا من ناحية إلقائه للقصيدة نظرا لطبيعة البيئة الصحراوية وسماتها والتى لها تأثير على أدائه ، وأردف قائلا أن ديننا وما تعودنا عليه من أخلاق أهلنا وأسرنا أنه من سوء الأدب أن يقوم برفع صوته أمام من هم الكبار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *