السبت , ديسمبر 3 2016
الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن المرأة المصرية و دورها في المجتمع و الاسرة
المراة
تعبير عن المراة

موضوع تعبير عن المرأة المصرية و دورها في المجتمع و الاسرة

لطالما لعبت المرأة  في مصر دورا مؤثرا و كبيرا و عميقا و ذلك على كافة المستويات  في السياسة و المجتمع و الاقتصاد و الثقافة و ذلك منذ الازل و منذ بداية الخليقة و  منذ عهد الدولة الفرعونية الاولى ، و لكن يظهر  لنا جميعنا بشكل قوي و واضح و ظاهر للغاية  تدهور وضع المرأة المصرية في الآونة الأخيرة، و اهدار حقوقها و تدني النظرة اليها بشكل لا يمكن السكوت عليه ,  حيث تواجه المرأة المصرية اليوم تحديات جمة وا ضطهاد يشمل العديد من نواحي الحياة، او يشمل كل مجالات الحياة كافة من حيث التعامل و النظرة و الكلام و المادة و الاحترام .

ففي عام  2012 الماضي  أعلنت منظمة  (اليونيسيف) أن 92% من الفتيات و السيدات المصريات في عمر  ما بين 15-45 عام قد تعرضن للختان . و ذلك بالاضافة الى  التحرش و الاغتصاب و الزواج القسري , و هو ما قد يدمر النفسية الخاصة بالمراة في مصر لمدة طويلة للغاية , و كذلك فان تعرض المراة للعنف المنزلي و القوانين التي تميز بين الجنسين فحدث و لا حرج  ، و زيادة معدلات الإتجار بالنساء قد بغت معدلات مخيفة و مقلقة لابعد حد . و أظهرت نتائج دراسةحديثة أن مصر اكثر مكان عربي ظالم للمراة , و قد تأثرت المراة بشكل كبير و بالغ و سلبي بعد ثورة 25 يناير، و كانت من أكبر الخاسرين بعد اندلاع الصراعات و انعدام الاستقرار  و انتشار العنف و انتشار النزاعات و الخلافات الوطنية و موجات النزوح و ظهور جماعات متطرفة في أجزاء كثيرة بالمنطقة

اما بالنسبة لتعليم المراة في مصر فأن عملية تعليم و عمل المرأة بقيت غير مقبولة في مصر لمدة زمنية كبيرة و كذلك في  المجتمعات العمرانية القديمة المجاورة لمصر . و لكن و بمرور الوقت ، أصبح هذا الوضع اكثر انفتاحا و اكثر استيعابا لعمل و تعليم المراة عن ذي قبلبعد ان كان  عامة المسلمين يعتقدون أن تعليم المراة و عملها  كأنما هو خروج عن أحد تعاليم الدين . و قد بدأ الامر في مصر حينما انتشرت في مصر بعض المدارس التي أقامتها الجاليات الاخرى  في الاسكندرية و القاهرة و بورسعيد، و مدارس الجالية الالمانية .

و انه من الجدير بالذكر ان  عدد الإناث داخل مصر  يقدر بحوالي بـ 44.1 مليون نسمة و هي  بنسبة تعادل عدد  49% في مقابل  عدد الذكور في مصر حاليا الذي يبلغ 45.9 مليون نسمة للذكور بنسبة 51% و ذلك وفقا لاحصاءات عام 2016 .  و من ناحية الصحة و الرعاية الطبية في مصر للمراة المصرية فان  حوالي  45.6% من الفتيات في مصر تعانين من الاصابة بالانيميا  من درجة أو أخرى . و تزداد معدلات انتشار الأنيميا بين الفتيات تدريجيًا حتى تصل إلى أعلى معدلاتها (حوالي 60%) عند سن ١٩ سنة.  و هو بسبب سوء التغذية و قلة الوعي و قلة الشهية و الدورة الشهرية الشديدة و تعاني أكثر من ربع النساء في مصر من مرض ارتفاع ضغط الدم المزمن، .

 

و المرأة في مصر باختصار ليست في افضل حالاتها و لا تأخد اكبر حقوقها و لكنها ايضا كثيرا ما تتلقى اكبر الاهتمام و العرفان و التقدير ليس على مستوى الدولة و لكن على مستوى الاسرة و على مستوى الاب و الام و على مستوى الزوج و عرفان الانباء و حبهم و تقديرهم لها بشكل مستمر و مكثف و ذلك تقديرا لدورها الكبير و العظيم و الذي سوف يجازيها الله عليه في الدنيا و في الاخرة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *