السبت , يوليو 18 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار مصر / خبراء أمن الطيران الروس يستعدون لإعداد تقارير حول المطارات المصرية
روسيا ترسل خبراء في مجال أمن الطيران إلى مصر
وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف

خبراء أمن الطيران الروس يستعدون لإعداد تقارير حول المطارات المصرية

كشفت وسائل إعلام روسية، صباح اليوم الاثنين، أن خبراء في مجال الطيران، قد أرسلت السلطات الروسية، إلى العاصمة المصرية القاهرة، سيصلون اليوم الاثنين، إلى بلادهم، وسيعدون تقريرًا تفصيليًا فور وصولهم، حول مجمل النتائج والملاحظات العامة حول التحقيق الذي أجروه بشأن أمن وسلامة الطيران في مصر.

وكان وزير الطيران المصري “شريف فتحي”، قد التقى في أواخر العام الماضي، في التاسع والعشرين من ديسمبر الماضي، وفدًا أرسلته السلطات الروسية، للقيام بجولة تفقدية، للوقوف على آخر التطورات في مجال السلامة وضبط الحالة الأمنية في المطارات المصرية، قبل الشروع في استئناف حركة الطيران والسياحة المتوقفة بين البلدين، منذ أكثر من عام.

يُذكر أن أحد أهم المطارات الروسية في العاصمة موسكو، وهو مطار “دوموديدوفو”، قد أعلن في نوفمبر من العام قبل الماضي 2015، عن توقف الرحلات المتوجهة منه إلى المطارات المصرية، بعد تلقي المطار الروسي قرارًا بحظر الطيران لشركة الخطوط الجوية المصرية “مصر للطيران”، أصدرته الوكالة الفيدرالية الروسية للنقل الجوي، في الرابع عشر من شهر نوفمبر.

وقد توقفت بالأساس حركة الطيران الروسية المصرية، في أعقاب تحطم طائرة ركاب روسية من طراز “إيرباص”، في سيناء، في أواخر شهر أكتوبر من العام قبل الماضي 2015، وأسفرت عن سقوط نحو مئتين وعشرين راكبًا، وأشارت تقارير إعلامية وأمنية في حينها، يفيد بتعرض الطائرة لهجوم إرهابي، كما أشارت تحقيقات إلى وجود تراخي أمني في المطارات المصرية ساعدت في وقوع الحادث.

وعقب الإعلان عن زيارة الخبراء الروس في مجال أمن الطيران، لتفقد أمن وسلامة المطارات المصرية، استبشرت الحركة السياحية المصرية بالأمر، وعدته خطوة على طريق عودة الرافد السياحي الهام، والذي تشكله روسيا في المناطق السياحية المصرية.

وكانت وزارة السياحة المصرية قد وصفت عام 2016، بالعام الصعب على السياحة المصرية، حيث تسبب حادث الطائرة الروسية، وتوقف حركة الطيران والسياحة خاصًة من بريطانيا وروسيا في تراجع العائد الاقتصادي المصري من السياحة الأجنبية بنسبة 60%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *