الخميس , سبتمبر 21 2017
الرئيسية / اخبار مصر / هاشتاج «صامدين معاك يا سيسي».. لمسة وفاء جديدة من شعب مصر
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

هاشتاج «صامدين معاك يا سيسي».. لمسة وفاء جديدة من شعب مصر

عُرف الشعب المصري على مدار العصور والأزمنة، بأنه شعب أصيل، ولا يظهر معدنه الحقيقي الذي لا يصدأ، إلا في المحن والشدائد، كالحروب والنزلات والمصائب التي قد تنتج عن الحوادث أو حتى أقدار الطبيعية، ويظهر فيها تكاتف الشعب المصري ووحدته، بحيث يتقاسم لقمة العيش، والمسكن، والمشرب.

عُرف عن الشعب المصري أيضًا، وقوفه القوي خلف قياداته، وثقته التامة بها، ورفضه لدعاوى التشكيك والتخوين، وأساليب الوقيعة والمؤامرات، والتي لا تريد للبلاد إلا الشر.

وقد جدد الشعب المصري، اليوم، من خلال هاشتاجصامدين معاك يا سيسي”، دعمه لقيادته السياسية، والتي تسعى جاهدة، وبلسان المسؤولين، لانتشال مصر من كبوتها الحالية، ومحاولة وضعها في اتجاهها الصحيح نحو مستقبل أفضل، ونحو تنمية تحقق كافة طموحات الشعب المصري.

نستعرض في التقرير التالي، أبرز مشاركات رواد مواقع التواصل “فيس بوك” و”تويتر” التفاعلية مع الهاشتاج.

في البداية يصف الناشط “شريف” أبطال القوات المسلحة البواسل الذين عرفهم التاريخ بالشجاعة والبسالة في قتال أعداء، والإرهابيين، والذي يسعون للإفساد وتدمير الأوطان، وأورد صورة لهم في سيناء خلال أداء خدمتهم على الجبهات وعلى الحدود، بكل شجاعة وتحملٍ للمسؤولية، رغم المخاطر والصعوبات.

الناشط شريف

الناشطة “مامي سعد” أكدت على كلام سابق للرئيس السيسي، أن مصر تواجه حرب وجود، تقف فيها في وجه مؤامرات داخلية وخارجية تحاك لها، تسعى ليس فقط بأن توقفها في مكانها، بل تهدف لإسقاطها وإحباط أحلامها ومخططات قيادتها بمستقبل أفضل لشعبها وأبناءها، وتأكد الناشطة، أن مع كل تقدم تحرزه مصر، سيزداد نباح أعداء التقدم والتنمية، وتلك سنة الكون في وجود أعداء لكل نجاح.

الناشطة مامي سعد

وبمقولة “يا جبل ما يهزك يريح”، وهي مقولة عربية مشهورة، أورد الناشط “حمدي مقبل” مساهمته في الهاشتاج الداعم للرئيس السيسي، والذي يصفه بالجبل، الذي لن يهزه رياح الشر والإرهاب والكراهية في نفوس بعض الجاحدين والناقمين على مصر.

الناشط حمدي مقبل

الناشطة “منة محمود”، أوضحت أن الرئيس السيسي وإن لم يكن له إنجاز إلا إنقاذ مصر من خطر وجود الإخوان في السلطة، رغم عديد الانجازات التي حققها الرئيس السيسي، رغم التحديات الصعبة التي تواجهها البلاد، ولا ينكر أحد، إلا أن حرب الرئيس السيسي ومواجهته الجريئة للإرهاب تكفيه شرفًا ليكون ملكًا متوجهًا على عرش المجد والعظمة والفخر في قلوب وعقول المصريين، ودعت في ختام كلامها، أن يعز الله الرئيس وينصره على كل من يعاديه ويتمنى له السوء.

الناشطة منه محمود

انجازات الرئيس السيسي، خاصة في مجال محاربة الفساد، كثيرة، وتحديدًا خلال الفترة الأخيرة، والتي كان آخرها الليلة، حيث أعلنت هيئة الرقابة الإدارية إلقاء القبض على نائب رئيس حي شرق الإسكندرية، وبحوزته مبلغ مالي، وحينما تعلن الرقابة الإدارية عن ذلك، فقد تكون قضية جنائية في مجال الفساد المالي أو الإداري مثلًا، وهذا نموذج لنجاح الرئيس السيسي وأجهزته الرقابية في ضبط مؤسسات البلاد خلال المرحلة الأخيرة، وهو ما ذكره الناشط “عاطف”، مؤكدًا أن مصر تسير على الطريق الصحيح نحو تطهير البلاد من الفساد.

الناشط عاطف

وأكدت الناشطة “سهام سعيد”، أن تأييد الشعب المصري للرئيس السيسي ليس تأييدًا لشخصه فحسب، رغم أحقيته في ذلك، إلا أنه تأييد للوطن في صورة الرئيس السيسي، والذي يعد الأحق بالدعم والتأييد، لأن المواطن العظيم عبد الفتاح السيسي الذي يتولى حجم البلاد حاليًا، هو من الوطن الأعظم مصر الحبيبة لقلوبنا جميعًا.

الناشطة سهام سعيد

أما الناشط “عصام فاروق” فقد نشر صورة للرئيس عبد الفتاح السيسي بجوار الهرم، كدليل على العظمة والشموخ والكبرياء.

الناشط عصام فاروق

الجيش المصري ورجاله، كان حاضرًا هو الآخر في مشهد دعم وتأييد الرئيس السيسي، فرجال القوات المسلحة، في هذه الأوقات الصعبة والقارسة البرود والظلمة، يعيشون أوضاعًا صعبة ومرهقة للغاية، وهما يواجهونها بكل شجاعة وحب وعشق لهذا الوطن، مستعينين بعد الله بوسائل بسيطة تقيهم برد الشتاء، وقد وجه الناشط “أشرف” دعاءه لأبناء مصر من رجال الجيش، بأن يحفظهم الله من هذا البرد الشديد، ومن شرور وغدر الأعداء.

الناشط أشرف

واختتم الناشط “أحمد” جملة أهم المشاركات في الهاشتاج، بالتأكيد على أن المستحيل ليس مصريًا، فقد قهروه في حرب أكتوبر بعبور قناة السويس، والآن تعيد مصر بناء بلدها من جديد، وستنجح في ذلك بعون الله وتوفيقه.

الناشط أحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *