الجمعة , يوليو 17 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار العالم / القوة العسكرية في الصين تهدد الأمن الامريكى بنشر صواريخ باليستية في أقرب نقطه للسواحل
صورايخ باليستية
الجيش الصينى

القوة العسكرية في الصين تهدد الأمن الامريكى بنشر صواريخ باليستية في أقرب نقطه للسواحل

اعلنت صحيفة معروفة من داخل الصين قيام الجيش الصينى بنشر صواريخ باليستية ذات الصنع الصينى في مدينة على الحدود بين الصين وروسيا الاتحادية , مشيرة إلى أن هذه الخطوة مرتبطة بموقف واشنطن.

وأضافت الصحيفة الصينية إلى أن هناك تبادل لمعلومات بشأن نشر هذه الصواريخ الصينية عبر شبكة الانترنت المحلية في الصين. ونقلت الصحيفة عن محلليين عسكريين أن الحديث يدور، على الأرجح، عن كتيبة صواريخ DF-41 الاستراتيجية التي دخلت الخدمة في الجيش منذ فترة قريبة,

وتفسر تقارير صحفية وعسكرية أن هناك مغزى كبير من الاعلان عن تلك الصواريخ في ذلك التوقيت بالذات ووضعها في ذلك المكان الاستراتيجى المهم الذي يهدد الاراضي الامريكية بشكل مباشر حيث تقع مقاطعة هيلونغجيانغ في أقصى شمال شرق الصين، القريبة من الحدود مع الدب الروسي وتعد كذلك من اقرب المناطق لساحل الولايات المتحدة الامريكية ، يرتبط بتنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، الذي سبق له أن هدد باتخاذ موقف أكثر عدوانية اتجاه المصالح الصينية ومواجهه مساعيها الرامية الى زيادة مساحة حدودها البحرية في بحر الصين المطل على المحيط الهادى.

وذكرت الصحيفة الروسية  أن جيش الولايات المتحدة الامريكية لا تتحلى بالاحترام اللازم في تعاملها مع القوات المسلحة الصينية، ولفتت إلى الرغبة لدى العديد من ضباط الجيش الامريكى وخاصة الرتب الكبيرة في اخذ المبادرة باستعراض العضلات للجيش الامريكية لنشر الخوف في المارد الصينى, واستطردت الصحيفة قائلة القدرات النووية الصينية يجب أن تكون قوية لدرجة لا تتجرأ فيها أي دولة في العالم مع جيشها مهما كانت العقبات على الدخول في حرب عسكرية مع دولة الصين، وليكون الجيش الصينى على اهبه الاستعداد على الرد على ايه استفزازات عسكرية.

ومن جهه اخري اكد خبراء عسكريين من روسيا الاتحادية ان نشر الصين لمنظومة الصواريخ الباليستية لا تحمل اى رسائل تهديد الى روسيا بل تمثل انذار للولايات المتحدة الامريكية وللرئيس الامريكى الجديد دونالد ترامب وخصوصا بعد تصريحات الاخير بتقليم اظافر المارد الصينى حول العالم ومحاربة المنتجات الصينية التى غزت العالم كله في الفترة الاخيرة, وأضاف أنه لتلك الصواريخ الصينية البعيدة المدى ما يسمى بمنطقه ظل ستبعد مرمي تلك الصواريخ عن الاراضي الخاضعة لروسيا الاتحادية وانه لاستهداف تلك الصواريخ للاراضي الروسية لابد من نشر تلك الصواريخ الباليستية بعيدة المدى في جنوب الصين للمحافظة على مسافة منطقة الظل للصاروخ الباليستى وان الهدف هو استهداف الساحل الامريكى القريب من مرمى تلك الصواريخ الصينية.

وعلى جهه اخري قام الجيش الصينى بناء على تقارير صحفية صادرة من بعض الصحف الروسية بتسليح ثلاثة ألوية بتلك الصواريخ الباليستية صينية الصنع من اجل عملية ردع ضد اى هجمات للجيش الامريكى في عهد الرئيس الجديد دونالد ترامب, وان تلك الصواريخ التى تسمى دولفين 41 متواجدة في وسط الصين وفي الشمال على الحدود مع الاراضي الروسية, ويتواجد اللواء الثالث في شمال غرب الصين على الحدود البحرية لدولة الصين الشعبية, ويتوقع خبراء في الصحق الروسية ان تلك الصواريخ قادرة على الوصول الى الداخل الامريكى في غضون ثلاثون دقيقة فقط من اطلاقها من على منصاتها في الصين مما يعد خطرا استراتيجيا على الامن القومى للولايات المتحدة الامريكية.

وعلى جهه متصلة كانت وزارة الدفاع الصنينة قد اصدرت بيانا صحفيا تشير فيه الى ان الجيش الصينى قام بالتجربة على تلك الصواريخ الباليستية للوقوف على اداءة في الوصول الى اهداف محددة عسكرية, وأشارت الاستخبارات الأمريكية إلى أن صاروخ دونفين-41 قادر على حمل 10 رؤوس نووية تهدد الاراضي الامريكية بشكل كامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *