الأربعاء , ديسمبر 19 2018
الرئيسية / منوعات / المجلس الأعلى للآثار يؤكد أن المتحف المصري للآثار أصبح بردية يضم أطول في مصر القديمة
المجلس الأعلى للآثار
الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار

المجلس الأعلى للآثار يؤكد أن المتحف المصري للآثار أصبح بردية يضم أطول في مصر القديمة

قام الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار الدكتور مصطفى وزيري بالتأكيد على أن سيناريو العرض الجديد الخاص بالمتحف المصري بالتحرير، وهو الذي يضم أكثر من 200 قطعة مجموعة “يويا وتويا” وأطول بردية في مصر القديمة وأضاف وزيري في التصريحات الصحفية وهذا على هامش الأحتفال بمناسبة مرور حوالي 116 عاماً على أفتتاح المتحف المصري في التحرير، وهذا برعاية شركة أوراسكوم للاستثمار وبحضور عدد كبير من الوزراء والسفراء والشخصيات المهمة، وأيضاً أن أطول بردية يصل طولها إلى 20 متراً.

وأيضاً أن هذا يدل على أن المتحف المصري لن يمت أبدا بعد افتتاح المتحف الكبير، ومجموعة “تويا يويا” هي تضم أجداد أخناتون وهي أكثر من 200 قطعة وسوف يتم عرضها في المتحف بدلاً من مجموعة توت عنخ آمون بعد نقل ما يقرب من 4400 قطعة منها للمتحف المصري الكبير وهو المقرر أفتتاحه في عام 2020، وتم أكتشاف مجموعة “توتا ويويا” عالم الآثار الأمريكي ثيودور ديفز عام 1905 في مقر بهما داخل وادي الملوك في الأقصر وهما والداً الملكة تي وهي زوجة الملك أمنحتب الثالث والد الملك إخناتون.

كما أن يويا كان من كبار الموظفين في عصر الملك تحتمس الرابع وهذا حيث كان مشرفاً على ماشية الإله مين وكانت تويا كاهنة الآلهة أمون وحتحور ومين في أخميم، ومقبرة يويا وتوتل تم نحتها في وادي الملوك وهو الذي كان يقتصر على مقابر الملوك، ولكن يتم توفير النحت الخاص بمقبرته وبه نظراً لأهميتها الاجتماعية وقد استطاع لصوص المقابر في العصور القديمة الوصول إليها، وذلك حيث أنها وجد بها الكثير من الكنوز وتم العثور بداخلها على توابيت داخلية وخارجية للمومياوات اللتين لم يتم عرضهم من قبل في هذه المقابل طوال الوقت في كافة الأنحاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *