الأحد , يوليو 21 2019
الرئيسية / اخبار مصر / الهيئة العربية للتصنيع تبحث التعاون مع شركة أسبانية لتطوير السكك الحديدية
تطوير السكك الحديدية
تطوير السكك الحديدية

الهيئة العربية للتصنيع تبحث التعاون مع شركة أسبانية لتطوير السكك الحديدية

الهيئة العربية للتصنيع قامت بإجراء العديد من المباحثات مع شركة كولووي الإسبانية العالمية، وهذا في مجال التعاون والتصنيع المشترك الخاص بجميع التجهيزات الداخلية الخاصة بقطارات السكك الحديدية، وهذا وفقاً إلى أحدث النظم الصناعية الحديثة والجديدة التي تقدم طوال الوقت.

وشدد الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع أثناء زيارة وفد من المؤسسة الاسبانية للهيئة على ضرورة النفع من الخبرات العالمية في ميدان السكك الحديدية، مشيراً لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي للهيئة بشكل سريع تحديث وتجديد السكك الحديدية استنادا لأحدث التكنولوجيات الجديدة.

وشهد الاجتماع بحث تدعيم التعاون الثنائي والتمرين وتبادل الخبرات وإمكانية نقل وتوطين التقنية والتصنيع المشترك بالاستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة الهيئة العربية للتصنيع، خصوصاً في التجهيزات الداخلية للطائرات، وأكد التراس على مساندة القيادة السياسية لتعميق التعاون والاستفادة من التقنية وتبادل الخبرات مع جمهورية اسبانيا الصديقة.

مشدداً على أن مناخ الاقتصاد الآمن الذي تراه جمهورية مصر العربية هذه اللحظة، كان حافزاً للهيئة العربية للتصنيع لفتح آفاق حديثة من التنسيق مع الدول الصديقة، ونوه حتى هناك تنسيقاً كاملاً مع وزارة النقل بواسطة لجنة استكمال مشتركة لتدعيم الصناعة الإقليمي وتلبية احتياجات السكك الحديدية ومواصلة إجراءات التعديل والتجديد.

و آزاد” التراس” إننا بحثنا تحديث التجهيزات الداخلية للطائرات استناداً لاشتراطات الأمن والسلامة، مؤكداً ضرورة رجوع السكك الحديدية المصرية لريادتها بالمساحة العربية والإفريقية، من جانبهم أعرب أصحاب مسئولية مؤسسة كولووي Colway الإسبانية عن تخرج بلادهم للتنسيق مع الهيئة العربية للتصنيع التي لديها مصنعاً عريقاً في ميدان السكك الحديدية بإمكانات تصنيعية وتكنولوجية وكوادر بشرية مدربة على صعيد مرتفع من الجدارة.

مشيدين بخطة الهيئة لتزايد نسب المكون الإقليمي بالصناعة المصرية ومُشاركتها في الكثير من المشاريع التنموية لخدمة المجتمع المصري بالإضافة لدول المساحة عربياً وإفريقياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *